‫الفاضل: «المنطقة المقسومة» ستعمل بعد موافقة المجلس‬

‫أوضح وزير النفط د. خالد الفاضل أن «مذكرة التفاهم وملحق الاتفاقية الخاصين بالمنطقة المقسومة نصا صراحة على أن يبدأ العمل بعد دخولهما حيز النفاذ، والمقصود به بعد إخطار كل من الطرفين للآخر بدخولهما حيز النفاذ، وبالنسبة للكويت حيز النفاذ يبدأ بعد موافقة مجلس الأمة».‬

‫وذكر الفاضل، أن «مجلس الأمة يجب أن يأخذ حقه في مناقشة تقرير لجنة الشؤون الخارجية بشأن اتفاقية المنطقة المقسومة ومن ثم يبدي رأيه فيها عبر التصويت لتصبح الاتفاقية نافذة».‬

‫وقال «نحن قدمنا شرحا لكل ما كان من الواجب إيضاحه للشعب الكويتي حول ما اثير من بعض التساؤلات المتعلقة بملف المنطقة المقسومة وملحق الاتفاقية ومذكرة التفاهم ونحن على استعداد لمناقشة اي أسئلة قد تأتي من خلال لجنة الشؤون الخارجية في هذا الشأن».‬

‫وعلى صعيد أسعار النفط، أوضح الفاضل ان «التوترات من شأنها أن تؤثر دائما في الأسعار ارتفاعا، ولكنها انخفضت قليلا بعد الضربة التي وجهت للقاعدة الاميركية في العراق»، مشيرا الى ان «هذا الانخفاض مبشر على هدوء الأوضاع في المنطقة».‬

‫وذكر ان «الأسعار لا تزال في إطار معدلاتها بين 60 و70 دولارا وهو حاجز مقبول لمنظمة أوبك».‬

‫وحول تصريحات الامين العام لمنظمة أوبك الذي قال فيها إن المنظمة لا تتحمل بمفردها ارتفاع الأسعار، أعرب الفاضل عن اختلافه البسيط حول هذا التصريح «كون أن التصريح يجب أن يصدر من رئيس المنظمة لا من الأمين العام»، مبينا أن «دراسات الأسعار مستمرة وتقوم أوبك بإصدار تقاريرها حول هذا الموضوع».‬

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
لغات متعددة
إغلاق