بومبيو يحذر شركات التكنولوجيا من مخاطر التعامل مع الصين

حذّر وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الاثنين، الشركات المتواجدة في “وادي السليكون”، مهد مجموعات التكنولوجيات العملاقة، من المخاطر التي تواجهها في تعاملها مع الصين.

وقبل توقيع اتفاق المرحلة الأولى التجاري بين بكين وواشنطن، قال بومبيو أمام “مجموعة قيادة سيليكون فالي” «سيليكون فالي ليدرشيب غروب»: “لست هنا لأطلب منكم مغادرة الصين. في الواقع، بالعكس: نريد للشركات الأميركية أن تغتني عبر إبرام صفقات هناك وإحداث وظائف هنا”.

وأضاف: “في الوقت نفسه، علينا التأكد من أن شركاتنا لا تبرم عقودا تعزز جيش منافسنا أو تسهل قمعه لبعض مناطق البلاد”.

وتابع: “يجب أن نتأكد من أن التكنولوجيا الأميركية لا تغذي دولة مراقبة صارمة”، مؤكدا أنه يجب “عدم التضحية بالمبادىء الأميركية من أجل الرخاء”.

ودعا بومبيو الشركات الأميركية إلى “طرح بضع أسئلة فقط: بماذا يتعلق الأمر؟ ما هي الصلة الحقيقية بين المخاطر التي قد تحدث والامتيازات التي ننتظرها من هذه الصفقات في الصين؟”، حسبما نقلت “فرانس برس”.

وتوقع الصين والولايات المتحدة الأربعاء اتفاقا تجاريا يشكل انتصارا سياسيا لدونالد ترامب، لكنه ورغم إيجابيته، يأتي وسط الآثار السلبية الناجمة عن النزاع التجاري على أول قوتين اقتصاديتين في العالم.

وقبل توقيع اتفاق المرحلة الأولى التجاري بين بكين وواشنطن، قال بومبيو أمام “مجموعة قيادة سيليكون فالي” «سيليكون فالي ليدرشيب غروب»: “لست هنا لأطلب منكم مغادرة الصين. في الواقع، بالعكس: نريد للشركات الأميركية أن تغتني عبر إبرام صفقات هناك وإحداث وظائف هنا”.

وأضاف: “في الوقت نفسه، علينا التأكد من أن شركاتنا لا تبرم عقودا تعزز جيش منافسنا أو تسهل قمعه لبعض مناطق البلاد”.

وتابع: “يجب أن نتأكد من أن التكنولوجيا الأميركية لا تغذي دولة مراقبة صارمة”، مؤكدا أنه يجب “عدم التضحية بالمبادىء الأميركية من أجل الرخاء”.

ودعا بومبيو الشركات الأميركية إلى “طرح بضع أسئلة فقط: بماذا يتعلق الأمر؟ ما هي الصلة الحقيقية بين المخاطر التي قد تحدث والامتيازات التي ننتظرها من هذه الصفقات في الصين؟”، حسبما نقلت “فرانس برس”.

وتوقع الصين والولايات المتحدة الأربعاء اتفاقا تجاريا يشكل انتصارا سياسيا لدونالد ترامب، لكنه ورغم إيجابيته، يأتي وسط الآثار السلبية الناجمة عن النزاع التجاري على أول قوتين اقتصاديتين في العالم.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
لغات متعددة
إغلاق