الذهب في مصر.. خطوة لم تحدث منذ 10 سنوات

قالت شركة “أتون ريسورسز” الكندية لاستخراج الذهب، الخميس، إن مصر وافقت على رخصة تعدين لها، هي الأولى من نوعها منذ فوز منتج الذهب الرئيسي في البلاد “سنتامين” برخصة قبل أكثر من 10 سنوات.

وبحسب موقع الشركة على الإنترنت، فقد نالت شركة “سنتامين” رخصتها في مصر عام 2005، ولم يجر إصدار أي رخصة منذ ذلك الحين.

وفي السنة الماضية، تبنت مصر قانونا جديدا للتعدين، في مسعى إلى تشجيع أعمال التنقيب عن المعادن وإنتاجها في البلاد.

وكانت شركة “سنتامين” للتعدين، قد أعلنت العام الماضي، انخفاض انتاجها السنوي من المعدن النفيس بمنجمها الرئيسي في مصر خلال 2018، متأثرا باضطرابات في عملياتها وتدني جودة الخام في مناجمها المفتوحة.

وأنتجت الشركة 472 ألفا و418 أوقية «أونصة» من الذهب في منجم السكري التابع لها في مصر، على مدار ذلك العام.

وتقدر بعض شركات التنقيب احتياطيات الذهب المحتملة في صحراء مصر الشرقية الغنية بالمعادن وحدها بأكثر من 300 طن، في حين تحجم الحكومة عن إعطاء أي تقديرات.

وبحسب موقع الشركة على الإنترنت، فقد نالت شركة “سنتامين” رخصتها في مصر عام 2005، ولم يجر إصدار أي رخصة منذ ذلك الحين.

وفي السنة الماضية، تبنت مصر قانونا جديدا للتعدين، في مسعى إلى تشجيع أعمال التنقيب عن المعادن وإنتاجها في البلاد.

وكانت شركة “سنتامين” للتعدين، قد أعلنت العام الماضي، انخفاض انتاجها السنوي من المعدن النفيس بمنجمها الرئيسي في مصر خلال 2018، متأثرا باضطرابات في عملياتها وتدني جودة الخام في مناجمها المفتوحة.

وأنتجت الشركة 472 ألفا و418 أوقية «أونصة» من الذهب في منجم السكري التابع لها في مصر، على مدار ذلك العام.

وتقدر بعض شركات التنقيب احتياطيات الذهب المحتملة في صحراء مصر الشرقية الغنية بالمعادن وحدها بأكثر من 300 طن، في حين تحجم الحكومة عن إعطاء أي تقديرات.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
لغات متعددة
إغلاق