«كورونا» يهدد صناعة السيارات عالمياً

يتوقع خبراء اقتصاد أن يضر فيروس كورونا المستجد المتفشي في الصين بقطاع صناعة السيارات على مستوى العالم بشدة.

فقد أظهرت دراسة لـ«مجموعة بوسطن الاستشارية»، أنه في مقاطعة هوبي الصينية الأكثر تضرراً من تفشي الفيروس يتم إنتاج نحو مليوني سيارة سنوياً في نحو عشرة مراكز إنتاج هناك. وأشارت الدراسة إلى أن هذا يعادل نحو 8 في المائة من إنتاج السيارات في الصين، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية.

وبحسب الدراسة، التي نُشرت نتائجها اليوم «الاثنين»، فإن مقاطعة هوبي أهم مركز في الصين لإنتاج المركبات التجارية الصغيرة بعد مقاطعة غوانغدونغ الواقعة على الحدود مع هونغ كونغ.

وأشارت الدراسة إلى أن توقف إنتاج السيارات غير منحصر حالياً في مقاطعة هوبي فحسب، بل يمتد إلى سلسلة من المقاطعات.

وجاء في الدراسة، أن فيروس كورونا ألحق أضراراً في كثير من القطاعات، «لكن قطاع صناعة السيارات يبرز كأحد القطاعات التي تستشعر هذه التأثيرات على نحو سريع وعميق نظراً لدور الصين المحوري فيه»، وأشارت الدراسة إلى أن الصين أكبر سوق تصريف للسيارات الجديدة، ومركز مهم للإنتاج والتوريد.

وحذرت الدراسة من عواقب عالمية على سلاسل الإنتاج حال حدوث انهيار في الإنتاج، حيث تمثل الصين أحد أكبر الدول المصدرة لأجزاء السيارات، مثل المكابح والإلكترونيات والهياكل والإطارات.

وأوضحت الدراسة، أن كل فئة من هذه الفئات تتراوح قيمة صادراتها السنوية بين 5 و6 مليارات دولار، مشيرة إلى أن أكثر من نصف هذه الصادرات تذهب إلى الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

تجدر الإشارة إلى أن الصين تمثل أهمية كبيرة بالنسبة لشركات صناعة السيارات الألمانية، حيث تعتبر أهم سوق بالنسبة لـ«مرسيدس – بنز»، و«أودي» و«بي إم دابليو» و«فولكسفاغن» و«بورشه». وتذهب 40 في المائة من مبيعات «فولكسفاغن» إلى السوق الصينية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
لغات متعددة
إغلاق