النفط يهبط 1%.. والسبب القلق من كورونا

تراجعت أسعار النفط أكثر من واحد بالمئة، الثلاثاء، مقتدية بخسائر أسواق المال بفعل استمرار بواعث القلق حيال الأثر الاقتصادي لتفشي فيروس كورونا في الصين، وتداعياته بالنسبة للطلب على الخام.

وبحلول الساعة 07:46 بتوقيت غرينتش، كان خام برنت عند 56.88 دولار للبرميل، منخفضا 79 سنتا بما يعادل 1.4 بالمئة، في حين نزل الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط 57 سنتا أو 1.1 بالمئة ليسجل 51.48 دولار للبرميل.

 وقال إدوارد مويا محلل السوق في “أواندا”: “أسعار النفط مازالت مُرهَقة إذ ربما كان متعاملو الطاقة مغرقين في تفاؤلهم حيال أثر فيروس كورونا على الطلب، إلى جانب تلاشي التفاؤل بأن تتفق أوبك+ على تعميق تخفيضات الإنتاج في مارس.

وتابع: “التفاؤل بأن الصين ستشهد عودة أوضاع السفر والتجارة إلى طبيعتها خلال الربع المقبل ربما لم يكن في محله.. بقية العالم يتوخى الحذر على صعيد المخاوف من تفشي الفيروس وهو ما ليس في صالح توقعات الطلب على الخام”.

وبحلول الساعة 07:46 بتوقيت غرينتش، كان خام برنت عند 56.88 دولار للبرميل، منخفضا 79 سنتا بما يعادل 1.4 بالمئة، في حين نزل الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط 57 سنتا أو 1.1 بالمئة ليسجل 51.48 دولار للبرميل.

 وقال إدوارد مويا محلل السوق في “أواندا”: “أسعار النفط مازالت مُرهَقة إذ ربما كان متعاملو الطاقة مغرقين في تفاؤلهم حيال أثر فيروس كورونا على الطلب، إلى جانب تلاشي التفاؤل بأن تتفق أوبك+ على تعميق تخفيضات الإنتاج في مارس.

وتابع: “التفاؤل بأن الصين ستشهد عودة أوضاع السفر والتجارة إلى طبيعتها خلال الربع المقبل ربما لم يكن في محله.. بقية العالم يتوخى الحذر على صعيد المخاوف من تفشي الفيروس وهو ما ليس في صالح توقعات الطلب على الخام”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
لغات متعددة
إغلاق