وكالة الطيران الأوروبية تحذر من المجال الجوي الإيراني

أوصت وكالة سلامة الطيران الأوروبية، يوم السبت، شركات الطيران العاملة في القارة بتجنب المجال الجوي الإيراني حتى إشعار آخر، وذلك عقب اعتراف إيران بأن قواتها المسلحة أسقطت طائرة الركاب الأوكرانية عن طريق الخطأ.

والتوصية تمديد لتوصية سابقة من الوكالة للسلطات المحلية في الدول الأوروبية بمنع شركات الطيران من التحليق في أجواء إيران، على ارتفاع أقل من 25 ألف قدم.

وأضافت الوكالة، أن التوصية تأتي “في ضوء بيان من إيران بأن قواتها المسلحة أسقطت طائرة ركاب أوكرانية بطريق الخطأ”.

وفي وقت سابق من السبت، تجمع مئات المتظاهرين الغاضبين في العاصمة طهران، السبت، احتجاجا على إسقاط الحرس الثوري الإيراني طائرة أوكرانية ومقتل 176 شخصا كانوا على متنها، من بينهم إيرانيون.

وأصدرت إيران بيانا، السبت، تعترف فيه بإسقاط طائرة الركاب الأوكرانية بصاروخ بعد تصاعد الضغط الخارجي على طهران، لكن تعازي المسؤولين لأسر الضحايا لم تكن كافية في نظر بعض الإيرانيين.

وظلت إيران أياما وهي تنفي الاتهامات الغربية لها بالمسؤولية عن تحطم الطائرة الذي وقع الأربعاء الماضي، مما أدى إلى مقتل جميع من كانوا فيها وعددهم 176 شخصا.

وقالت السلطات السبت إن وسائل الدفاع الجوي، التي كانت في حالة تأهب بعد ضربات صاروخية إيرانية لأهداف أمبركية في العراق، أطلقت صاروخا صوب الطائرة عن طريق الخطأ.

وأخفقت تعازي المرشد الإيراني علي خامنئي والرئيس حسن روحاني في تهدئة الإيرانيين الغاضبين، الذين عبروا من خلال مواقع التواصل الاجتماعي عن استيائهم لإخفاء الحقيقة من جانب الدولة.

ولم يسقط ضحايا للضربات الصاروخية الإيرانية التي نُفذت انتقاما لمقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني في ضرية جوية بطائرة مسيرة أميركية في الثالث من يناير في بغداد.

وقال بيان عسكري نقلته وسائل الإعلام الرسمية إن الطائرة الأوكرانية التي كانت في طريقها إلى كييف، اعتبرت بطريق الخطأ هدفا معاديا، بعد أن اتجهت صوب قاعدة عسكرية حساسة للحرس الثوري بالقرب من طهران. وأضاف أن ذلك كان خطأ بشريا غير مقصود.

والتوصية تمديد لتوصية سابقة من الوكالة للسلطات المحلية في الدول الأوروبية بمنع شركات الطيران من التحليق في أجواء إيران، على ارتفاع أقل من 25 ألف قدم.

وأضافت الوكالة، أن التوصية تأتي “في ضوء بيان من إيران بأن قواتها المسلحة أسقطت طائرة ركاب أوكرانية بطريق الخطأ”.

وفي وقت سابق من السبت، تجمع مئات المتظاهرين الغاضبين في العاصمة طهران، السبت، احتجاجا على إسقاط الحرس الثوري الإيراني طائرة أوكرانية ومقتل 176 شخصا كانوا على متنها، من بينهم إيرانيون.

وأصدرت إيران بيانا، السبت، تعترف فيه بإسقاط طائرة الركاب الأوكرانية بصاروخ بعد تصاعد الضغط الخارجي على طهران، لكن تعازي المسؤولين لأسر الضحايا لم تكن كافية في نظر بعض الإيرانيين.

وظلت إيران أياما وهي تنفي الاتهامات الغربية لها بالمسؤولية عن تحطم الطائرة الذي وقع الأربعاء الماضي، مما أدى إلى مقتل جميع من كانوا فيها وعددهم 176 شخصا.

وقالت السلطات السبت إن وسائل الدفاع الجوي، التي كانت في حالة تأهب بعد ضربات صاروخية إيرانية لأهداف أمبركية في العراق، أطلقت صاروخا صوب الطائرة عن طريق الخطأ.

وأخفقت تعازي المرشد الإيراني علي خامنئي والرئيس حسن روحاني في تهدئة الإيرانيين الغاضبين، الذين عبروا من خلال مواقع التواصل الاجتماعي عن استيائهم لإخفاء الحقيقة من جانب الدولة.

ولم يسقط ضحايا للضربات الصاروخية الإيرانية التي نُفذت انتقاما لمقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني في ضرية جوية بطائرة مسيرة أميركية في الثالث من يناير في بغداد.

وقال بيان عسكري نقلته وسائل الإعلام الرسمية إن الطائرة الأوكرانية التي كانت في طريقها إلى كييف، اعتبرت بطريق الخطأ هدفا معاديا، بعد أن اتجهت صوب قاعدة عسكرية حساسة للحرس الثوري بالقرب من طهران. وأضاف أن ذلك كان خطأ بشريا غير مقصود.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
لغات متعددة
إغلاق