اليونان تمنع آلاف المهاجرين من دخول أراضيها

كشفت اليونان، يوم الأحد، أنها منعت قرابة آلاف المهاجرين من دخول أراضيها عبر الحدود التركية، منذ أن خففت أنقرة القيود على تحركات المهاجرين.

وقالت مصادر حكومية يونانية في أثينا إنها منعت، منذ السبت، نحو 10 آلاف مهاجر قادمين من تركيا من دخول أراضيها.

وأوضح بيان صحفي صادر عن السلطات اليونانية في المعبر الحدودي في كاستانييس الواقع شمال شرقي اليونان أنه منذ الساعة السادسة من صباح السبت وحتى السادسة صباح الأحد “تم منع 9972 عملية دخول غير شرعية في منطقة إيفروس”، كما أفادت فرانس برس.

وشهدت كاستانيي توترا السبت بعد أن لجأت شرطة مكافحة الشغب لاستخدام الغاز المسيل للدموع لردع مئات المهاجرين القادمين من الجانب التركي والمطالبين بالدخول لليونان.

وقال نائب وزير الدفاع اليوناني لتلفزيون سكاي اليوناني “أمس «السبت» كانت هناك 9600 محاولة لانتهاك الحدود وتم التعامل معها كلها بنجاح”، وفقا لرويترز.

من ناحية ثانية وعلى الصعيد ذاته، رفعت الوكالة الأوروبية لمراقبة وحماية الحدود الخارجية “فرونتكس”، يوم الأحد، مستوى التأهب عند الحدود اليونانية التركية إلى الحد “الأقصى”.

واتهمت اليونان تركيا بإرشاد المهاجرين إلى حدودها، وقال إن المحاولات لعبور حدودها منظمة، وقال نائب وزير الدفاع “إنهم «الأتراك» لا يوقفونهم فحسب، بل أيضا يساعدونهم”.

وفي بيان صدر في بروكسل، قالت متحدثة باسم الوكالة “رفعنا مستوى التأهب إلى ’الأقصى‘ عند كل الحدود المشتركة مع تركيا”، مضيفة “تلقينا طلب دعم إضافي من جانب اليونان، واتخذنا إجراءات لإعادة نشر معدات تقنية والمزيد من عناصرنا في اليونان”، وفقا لما ذكرته وكالة فرانس برس.

 وكان المهاجرون القادمون من تركيا أخذوا في التسلل إلى اليونان عبر الحدود، الأحد، بينما تجمع الآلاف في محاولة للدخول بعد أن خففت أنقرة من القيود على تحركاتهم.

وقال مصدر في وزارة الدفاع اليونانية إن 220 على الأقل وصلوا عبر البحر إلى جزيرة ليبسوس اليونانية صباح الأحد، بينما خاضت مجموعات أخرى في النهر شمالي البلاد للعبور عند كاستانيي على الحدود بين تركيا واليونان.

يشار إلى أن تركيا أعلنت، الخميس الماضي، أنها لن تمنع من الآن فصاعدا مئات الآلاف من طالبي اللجوء على أراضيها من محاولة الوصول إلى أوروبا بعد أن قتلت ضربة جوية في سوريا المجاورة 33 من جنودها، بحسب ما ذكرت وكالة رويترز.

ودفع ذلك الإعلان من أنقرة أعدادا من المهاجرين للمسارعة إلى الحدود بينها وبين اليونان العضو في الاتحاد الأوروبي.

وقدرت المنظمة الدولية للهجرة عدد المهاجرين المحتشدين عند الحدود اليونانية التركية بنحو 13 ألفا بحلول مساء السبت، لكنها أشارت إلى أن حافلات من مدن تركية لا زالت تقل أشخاصا متجهين صوب منطقة الحدود.

وقالت مصادر حكومية يونانية في أثينا إنها منعت، منذ السبت، نحو 10 آلاف مهاجر قادمين من تركيا من دخول أراضيها.

وأوضح بيان صحفي صادر عن السلطات اليونانية في المعبر الحدودي في كاستانييس الواقع شمال شرقي اليونان أنه منذ الساعة السادسة من صباح السبت وحتى السادسة صباح الأحد “تم منع 9972 عملية دخول غير شرعية في منطقة إيفروس”، كما أفادت فرانس برس.

وشهدت كاستانيي توترا السبت بعد أن لجأت شرطة مكافحة الشغب لاستخدام الغاز المسيل للدموع لردع مئات المهاجرين القادمين من الجانب التركي والمطالبين بالدخول لليونان.

وقال نائب وزير الدفاع اليوناني لتلفزيون سكاي اليوناني “أمس «السبت» كانت هناك 9600 محاولة لانتهاك الحدود وتم التعامل معها كلها بنجاح”، وفقا لرويترز.

من ناحية ثانية وعلى الصعيد ذاته، رفعت الوكالة الأوروبية لمراقبة وحماية الحدود الخارجية “فرونتكس”، يوم الأحد، مستوى التأهب عند الحدود اليونانية التركية إلى الحد “الأقصى”.

واتهمت اليونان تركيا بإرشاد المهاجرين إلى حدودها، وقال إن المحاولات لعبور حدودها منظمة، وقال نائب وزير الدفاع “إنهم «الأتراك» لا يوقفونهم فحسب، بل أيضا يساعدونهم”.

وفي بيان صدر في بروكسل، قالت متحدثة باسم الوكالة “رفعنا مستوى التأهب إلى ’الأقصى‘ عند كل الحدود المشتركة مع تركيا”، مضيفة “تلقينا طلب دعم إضافي من جانب اليونان، واتخذنا إجراءات لإعادة نشر معدات تقنية والمزيد من عناصرنا في اليونان”، وفقا لما ذكرته وكالة فرانس برس.

 وكان المهاجرون القادمون من تركيا أخذوا في التسلل إلى اليونان عبر الحدود، الأحد، بينما تجمع الآلاف في محاولة للدخول بعد أن خففت أنقرة من القيود على تحركاتهم.

وقال مصدر في وزارة الدفاع اليونانية إن 220 على الأقل وصلوا عبر البحر إلى جزيرة ليبسوس اليونانية صباح الأحد، بينما خاضت مجموعات أخرى في النهر شمالي البلاد للعبور عند كاستانيي على الحدود بين تركيا واليونان.

يشار إلى أن تركيا أعلنت، الخميس الماضي، أنها لن تمنع من الآن فصاعدا مئات الآلاف من طالبي اللجوء على أراضيها من محاولة الوصول إلى أوروبا بعد أن قتلت ضربة جوية في سوريا المجاورة 33 من جنودها، بحسب ما ذكرت وكالة رويترز.

ودفع ذلك الإعلان من أنقرة أعدادا من المهاجرين للمسارعة إلى الحدود بينها وبين اليونان العضو في الاتحاد الأوروبي.

وقدرت المنظمة الدولية للهجرة عدد المهاجرين المحتشدين عند الحدود اليونانية التركية بنحو 13 ألفا بحلول مساء السبت، لكنها أشارت إلى أن حافلات من مدن تركية لا زالت تقل أشخاصا متجهين صوب منطقة الحدود.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
لغات متعددة
إغلاق