الحاجة أم الاختراع.. ابتكار طبي في مواجهة فيروس كورونا

لم يقف سكان ولاية واشنطن الأميركية، مكتوفي الأيدي أمام نقص المعدات الطبية في ظل أزمة فيروس كورونا المستجد، التي أخذتهم على حين غرة.

وبحسب تقرير لوكالة “بلومبرغ” الأميركية، فقد وجد الأطباء والعاملون في الولاية طريقة مبتكرة لصناعة أقنعة الوجوه، الضرورية لرعاية المرضى خاصة من كبار السن.

واعتمد هؤلاء على اللوازم المكتبية الموجود في المستشفيات مثل صفائح الفينيل والشرائط اللاصقة والنايلون، وغيرها من المواد المتوفرة التي لا تلفت الانتباه عادة في كل مكان.

وقالت بيكا بارتلز المديرة التنفيذية للوقاية من العدوى في مجموعة مستشفيات سانت جوزيف، إن الكمية الموجود من أقنعة الوجوه تشارف على النفاد.

وأمام هذا الوضع المقلق، عمد خبراء السيطرة على العدوى والجودة في هذه المستشفيات، على تصميم نماذج أولية لكمامات يمكن تحل مكان الكمامات التقليدية لمواجهة فيروس كورونا.

وتطوع نحو 20 موظفا من الإداريين في المستشفيات على تصنيع الأقنعة في غرفة اجتماعات كبيرة، وتمكنوا من إنتاج 500 قناع جرى توفيرها للمرضى في أحد مستشفيات مدينة سياتل بولاية واشنطن.

وفي حال لم تتلق مجموعة المستشفيات الكميات المطلوبة من الكمامات، فإنها تحضر خطة طوارئ تقتضي باستيراد مواد خادم من الموردين لاستئناف عملية صناعة الأقنعة بطريقة يدوية في وقت لاحق من الأسبوع الجاري.

وقالت مسؤولة أخرى في المجموعة، إنه “كان يجب على السلطات الأميركية توقع حدوث نقص في المعدات الطبية”، مشيرة إلى أن البلاد باتت في وضع صعب لا يمكن تجاهله، رغم التحذيرات العديدة في هذا الشأن.

وبحسب “بلومبرغ”، هناك نقص في معدات الوقاية الشخصية في الولايات الأميركية وليس في واشنطن فحسب، في وقت تكافح المستشفيات وطواقمها لمعالجة آلاف الذين ربما أصيبوا بفيروس كورونا.

وواشنطن الولاية الثانية الأكثر تضررا من الفيروس، الذي يعرف أيضا بـ”كوفيد 19″، في الولايات المتحدة، مع تسجيل أكثر من 900 إصابة وأكثر من 30 وفاة فيها حتى الثلاثاء.

وفي إجمالي الولايات المتحدة سجلت أكثر من 6400 إصابة بالفيروس و108 حالات وفاة، فيما يقبع ملايين الأميركيين في منازلهم.

وبحسب تقرير لوكالة “بلومبرغ” الأميركية، فقد وجد الأطباء والعاملون في الولاية طريقة مبتكرة لصناعة أقنعة الوجوه، الضرورية لرعاية المرضى خاصة من كبار السن.

واعتمد هؤلاء على اللوازم المكتبية الموجود في المستشفيات مثل صفائح الفينيل والشرائط اللاصقة والنايلون، وغيرها من المواد المتوفرة التي لا تلفت الانتباه عادة في كل مكان.

وقالت بيكا بارتلز المديرة التنفيذية للوقاية من العدوى في مجموعة مستشفيات سانت جوزيف، إن الكمية الموجود من أقنعة الوجوه تشارف على النفاد.

وأمام هذا الوضع المقلق، عمد خبراء السيطرة على العدوى والجودة في هذه المستشفيات، على تصميم نماذج أولية لكمامات يمكن تحل مكان الكمامات التقليدية لمواجهة فيروس كورونا.

وتطوع نحو 20 موظفا من الإداريين في المستشفيات على تصنيع الأقنعة في غرفة اجتماعات كبيرة، وتمكنوا من إنتاج 500 قناع جرى توفيرها للمرضى في أحد مستشفيات مدينة سياتل بولاية واشنطن.

وفي حال لم تتلق مجموعة المستشفيات الكميات المطلوبة من الكمامات، فإنها تحضر خطة طوارئ تقتضي باستيراد مواد خادم من الموردين لاستئناف عملية صناعة الأقنعة بطريقة يدوية في وقت لاحق من الأسبوع الجاري.

وقالت مسؤولة أخرى في المجموعة، إنه “كان يجب على السلطات الأميركية توقع حدوث نقص في المعدات الطبية”، مشيرة إلى أن البلاد باتت في وضع صعب لا يمكن تجاهله، رغم التحذيرات العديدة في هذا الشأن.

وبحسب “بلومبرغ”، هناك نقص في معدات الوقاية الشخصية في الولايات الأميركية وليس في واشنطن فحسب، في وقت تكافح المستشفيات وطواقمها لمعالجة آلاف الذين ربما أصيبوا بفيروس كورونا.

وواشنطن الولاية الثانية الأكثر تضررا من الفيروس، الذي يعرف أيضا بـ”كوفيد 19″، في الولايات المتحدة، مع تسجيل أكثر من 900 إصابة وأكثر من 30 وفاة فيها حتى الثلاثاء.

وفي إجمالي الولايات المتحدة سجلت أكثر من 6400 إصابة بالفيروس و108 حالات وفاة، فيما يقبع ملايين الأميركيين في منازلهم.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
لغات متعددة
إغلاق