ترامب في لندن.. من أجل “قمة الناتو”

وصل الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، مساء الاثنين، إلى لندن للمشاركة في قمة لحلف شمال الأطلسي «الناتو»، يسودها التوتر من جراء تصريحات نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون حول “موت دماغي” للحلف

وحطت الطائرة الرئاسية “آير فورس وان” مساء في مطار ستانستد القريب من لندن، وكتب ترامب على تويتر قبيل مغادرته إلى لندن “أتوجه إلى أوروبا كي أمثل بلادي وأناضل من أجل الأميركيين في حين أن الديمقراطيين الذين لا يفعلون شيئا حددوا طواعية جلسة استماع في إطار إجراءات العزل بالتزامن مع قمة الناتو”

وبعد شهرين من التحقيق، يبدأ مجلس النواب الأميركي، الذي يسيطر عليه الديمقراطيون، الأربعاء، نقاشا قانونيا لمعرفة ما إذا كانت الأفعال المنسوبة إلى الرئيس كافية لتبرير عزله

وسيجدد الملياردير الجمهوري، خلال قمة الناتو الدعوة إلى تقاسم الأعباء على نحو أفضل بين شركاء الولايات المتحدة داخل حلف الأطلسي

ورحب ترامب في تغريدة كتبها على متن الطائرة الرئاسية، بزيادة الإنفاق الدفاعي للعديد من الدول الأوروبية منذ توليه السلطة، وهي خطوة كانت بدأت في عهد سلَفه الرئيس باراك أوباما

وسيخطف لقاء ترامب مع نظيره الفرنسي ماكرون، الثلاثاء، الأَضواء، بعدما قال الأخير أوائل نوفمبر إن الناتو في حالة “موت دماغيّ” وأعرب عن أسفه لعدم التنسيق بين الولايات المتحدة وأوروبا في مواجهة هجوم تركيا في شمال شرق سوريا

وقالت أماندا سلوت الباحثة بمعهد بروكينغز إن “الشعور العام هو أن مدة هذا الاجتماع تم اختصارها عمدا، لمحاولة الحد من الخلافات التي شهدتها القمم السابقة”

وسيعود الرئيس الأميركي الذي ترافقه زوجته ميلانيا، إلى واشنطن مساء الأربعاء

وحطت الطائرة الرئاسية “آير فورس وان” مساء في مطار ستانستد القريب من لندن، وكتب ترامب على تويتر قبيل مغادرته إلى لندن “أتوجه إلى أوروبا كي أمثل بلادي وأناضل من أجل الأميركيين في حين أن الديمقراطيين الذين لا يفعلون شيئا حددوا طواعية جلسة استماع في إطار إجراءات العزل بالتزامن مع قمة الناتو”

وبعد شهرين من التحقيق، يبدأ مجلس النواب الأميركي، الذي يسيطر عليه الديمقراطيون، الأربعاء، نقاشا قانونيا لمعرفة ما إذا كانت الأفعال المنسوبة إلى الرئيس كافية لتبرير عزله

وسيجدد الملياردير الجمهوري، خلال قمة الناتو الدعوة إلى تقاسم الأعباء على نحو أفضل بين شركاء الولايات المتحدة داخل حلف الأطلسي

ورحب ترامب في تغريدة كتبها على متن الطائرة الرئاسية، بزيادة الإنفاق الدفاعي للعديد من الدول الأوروبية منذ توليه السلطة، وهي خطوة كانت بدأت في عهد سلَفه الرئيس باراك أوباما

وسيخطف لقاء ترامب مع نظيره الفرنسي ماكرون، الثلاثاء، الأَضواء، بعدما قال الأخير أوائل نوفمبر إن الناتو في حالة “موت دماغيّ” وأعرب عن أسفه لعدم التنسيق بين الولايات المتحدة وأوروبا في مواجهة هجوم تركيا في شمال شرق سوريا

وقالت أماندا سلوت الباحثة بمعهد بروكينغز إن “الشعور العام هو أن مدة هذا الاجتماع تم اختصارها عمدا، لمحاولة الحد من الخلافات التي شهدتها القمم السابقة”

وسيعود الرئيس الأميركي الذي ترافقه زوجته ميلانيا، إلى واشنطن مساء الأربعاء

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
لغات متعددة
إغلاق