المعتوق: “الهيئة الخيرية” لم تدخر وسعاً في دعم أنشطة وزارة الصحة والدفاع المدني بالأجهزة واللوجيستيات اللازمة

جهزت الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية 1000 سلة غذائية تعبئةً وتغليفاً، تمهيداً لتوصيلها للأسر المحتاجة في بيوتها بالتعاون مع الجمعية الكويتية للأسر المتعففة، فيما وزعت 2580 وجبة على العمال القائمين على رعاية نزلاء دور الإيواء التابعة للهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة.

وقال مدير الموارد البشرية والخدمات في الهيئة الخيرية بدر المعتوق في تصريح صحافي إن الهيئة تواصل تحركاتها الإنسانية اليومية في مواجهة وباء “كورونا”، عبر تدشين العديد من البرامج اللوجيستية ومشاريع التوعية المجتمعية ودعم المتضررين والخدمات التطوعية للجهات والمؤسسات الحكومية والمحاجر الصحية ومراكز الإيواء والمستشفيات الميدانية عبر إمدادها بالاحتياجات اللازمة بالتنسيق مع المنصات المعنية بالجمعيات الخيرية.

وأضاف أن الهيئة قدمت مؤخراً 12 شاشة تلفزيون مقاس 58 بوصة لأحد المواقع التنظيمية لوزارة الصحة المعنية بمكافحة فيروس كورونا.

وتابع المعتوق: كما زودت وزارة الصحة بـ 44 كرسياً مكتبياً لكوادرها الطبية في بعض المواقع و 100 شاور مع استاند في المحاجر الصحية بمنطقة جليب الشيوخ.

وأشار إلى أن الهيئة أمدت الدفاع المدني بـ 12 وحدة تكييف وميكروويف وطباخ كهربائي في اطار تجهيزات بعض المواقع الخاصة بممارسة دوره في مواجهة الوباء.

ولفت مدير الموارد البشرية والخدمات الإدارية إن الهيئة قدمت أيضاً 4000 مرتبة اسفنجية وملحقاتها من مفارش وأغطية ضمن تجهيزات أحد مراكز لإيواء للمتضررين بالتعاون مع وزارة الداخلية.

ونوه إلى أنها قدمت كذلك 280 قطعة أخرى من المفروشات و100 سرير نوم للكوادر الطبية في اطار تجهيز مستشفى ميداني بمنطقة جليب الشيوخ بالتعاون مع الهيئة العامة للشباب والرياضة ووزارة الصحة.

ومن جهته، قال مدير إدارة العمل التطوعي بالهيئة الخيرية عبدالله العوضي إن الهيئة بصدد توزيع 1000 سلة غذائية على الأسر المتعففة خلال هذا الأسبوع في اطار حملة “فزعة للكويت” التي شكلت عنواناً إنسانياً للمرحلة الراهنة في هذه الظروف الاستثنائية.

وأشار إلى أن موظفي الهيئة و29 متطوعة من بنات الكويت شاركوا في تعبئة وتغليف السلال الغذائية في مركز خدمة المجتمع التابع لوزارة الشؤون، بالتعاون مع الجمعية الكويتية للأسر المتعففة.

ولفت العوضي إلى أن الفرق التطوعية التابعة للهيئة مستمرة في دعم الفئات المتضررة عبر انفاذ البرامج الاغاثية والتوعوية والتطوعية ومشاريع الدعم النفسي، وتقديم الخدمات التطوعية للجهات الرسمية.

وأوضح أن الهيئة تتيح فرص التطوع عبر منصة التطوع ضد كورونا، وذلك في سياق حشد الجهود التطوعية وتوجيهها في مواجهة هذه الجائحة لأجل الكويت.

وعلى الصعيد الاعلامي والتوعوي، قال العوضي إن الهيئة لم تدخر جهداً عبر منصاتها الإعلامية في الدعوة للأمل والتفاؤل ضمن هاشتاغ #نبيك_ بخير، فضلاً عن انتاج ونشر الفيديوهات والتغريدات التي تشيد بالاجراءات الاحترازية الرسمية وتحث المواطنين والمقيمين على الالتزام بها لحماية أنفسهم وعائلاتهم من خطر الوباء.

وأكد أن الهيئة ماضية في التنسيق مع وزارة الصحة والجمعية الطبية لوجيستياً وتطوعياً واعلامياً في اطار برامج دعم متضرري الوباء سواء المواطنين العائدين من الخارج أو الأسرة المتعففة أو العمالة المتضررة.

يشار إلى أن حملة “فزعة الكويت” انطلقت بتنظيم من منصة تحالف المجتمع المدني برئاسة رئيس الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية د.عبدالله المعتوق، ويتفرع عن المنصة الرئيسة 5 منصات فرعية تشمل منصات الدعم اللوجستي والتطوعي والإعلامي ودعم المتضررين والعائدين من الخارج.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
لغات متعددة
إغلاق