البيئة: مؤشرات التلوث مرتفعة في بيئتنا البحرية

قالت مديرة مركز المختبرات التحليلية في الهيئة العامة للبيئة د
منى حسين إن أغلبية العينات التي جرى أخذها من مواقع البلاغات بشأن تلوث البيئة البحرية والمائية تشير إلى ارتفاع مؤشرات التلوث البكتيري والكيميائي للمياه المنصرفة من المجارير إلى البحر

وأضافت حسين أن ارتفاع المؤشرات يؤدي إلى تلويث البيئة البحرية والتأثير على الكائنات الحية ومرتادي هذه المناطق، مبيّنة أن هناك قياسات للمؤشرات، وفي بعض الأحيان تكون ضمن الحدود التي وضعتها الهيئة

وأشارت إلى أن المركز يسعى بشكل مستمر إلى تحقيق الاستكشافات وتنفيذ الخطط والدراسات، حيث يشارك في مشروع بحث أثر العوامل الاقتصادية الساحلية على صحة وسلامة الأحياء البحرية وتوزيعها وتنوعها في البلاد ومشروع المسح البحري، ووضع خطط لمراقبة أحواض السباحة في المدارس الحكومية والخاصة

وبشأن دور المركز في فحص التربة، بيّنت حسين أن هناك قسماً مستحدثاً في الهيكل التنظيمي الجديد المعتمد من هيئة البيئة، حيث يقوم المختبر التابع للقسم حالياً بتحليل الحجم الحبيبي للتربة وقياس المواد العضوية الكلية والمحتوى المائي

وتابعت: يعنى القسم بتخطيط وتنظيم خدمات تحاليل التربة المطلوبة من إدارات الهيئة المختلفة ومتابعة آخر التطورات والأساليب المستخدمة في عمليات وأدوات التحليل الخاصة بفحص التربة والاحتفاظ بأحدث السجلات المركزية وقاعدة بيانات آلية لفحوصات التربة وتقديم التقارير لاتخاذ الإجراءات التصحيحية

وبيّنت أن هناك تنسيقاً بين قسم فحص التربة والأقسام الأخرى ونتائج التحليلات، وأبرزها قسم الفحوصات البيولوجية الذي يسعى إلى تخطيط وتنظيم وتقديم خدمات التحليل المركزي المطلوب من إدارات الهيئة المختلفة، ومتابعة آخر التطورات والأساليب المستخدمة في عمليات وأدوات التحليل الخاصة بالفحوصات الكيميائية، وتوفير الظروف الملائمة لإجراء تحاليل وفحوصات كيميائية «مخبرية مركزية» ذات كفاءة ومصداقية عالية

وزادت: هناك قسم لضبط الجودة والتجهيزات لدى المركز يعنى بتحديد وتدبير احتياجات إدارات الهيئة ومختبراتها من الأجهزة والمعدات ضمن حدود الميزانية المتاحة، وتوفير احتياجات مختبرات الهيئة من المواد الكيماوية والغازات والزجاجيات وكل الأجهزة والمعدات اللازمة لإجراء القياسات والتحاليل بما يكفل قيام مختبرات الهيئة بعملها على الوجه الأكمل

مهام متنوعة

ولفتت إلى أن للمركز مهاماً متنوعة، أبرزها «إعداد سياسات وخطط ضبط الجودة لأجهزة المختبرات، وأدلة وإجراءات عمل وإرشادات تحدد معايير العمل ومؤشرات الأداء في مختبرات الهيئة، وإدارة عمليات ضبط الجودة، ومعايير أداء المختبرات، ومتابعة نتائج التحاليل المعملية والمواد المستخدمة، والتأكد من اتباع خطوات العمل القياسية داخل مختبرات الهيئة»

وأفادت حسين بأن المركز يتابع ماهو جديد في مجال التحاليل والأجهزة لمواكبة التطور، حيث يحرص على المشاركة في زيارة معرض «أراب لاب» الذي يقام سنوياً في إمارة دبي والخاص بأجهزة المختبرات، للاطلاع على أحدث الأجهزة وانتقاء الأفضل والتواصل مع مركز الاعتماد الخليجي، وذلك للحصول على شهادة «الأيزو 17025» وتطبيق نظام LIMS حالياً في مختبرات المركز

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
لغات متعددة
إغلاق