وزراء الصحة العرب يدعون لاجتماع خبراء طارئ لبحث مواجهة «كورونا»

27 فبراير 2020 || دعا مجلس وزراء الصحة العرب الى عقد اجتماع طارئ على مستوى الخبراء لمراجعة خطط الاستعداد والترصد وتبادل الخبرات بشأن سبل مكافحة فیروس «كورونا المستجد» خلال الأسبوع الثاني من مارس المقبل.

 وأكد المجلس في بیان صادر عن دورته ال 53 حول فیروس كورونا المستجد تضامنه مع الصین ودعمه لجھود الحكومة الصینیة لمكافحة تفشي الفیروس.

 كما أكد اھمیة تنسیق الجھود العربیة للتصدي للفیروس والاجراءات والتدابیر الوقائیة التي تتخذھا الدول للحد من انتشار ھذا الوباء منوھا بأھمیة تعزیز العمل العربي المشترك المبني على منھجیة واضحة في التعامل مع ھذا المرض.

 وشدد على اھمیة تطبیق الاجراءات والتدابیر الوقائیة التي من شأنھا تقلیل نسب الاصابة “اخذا بالاعتبار ما أصدرته منظمة الصحة العالمیة من ارشادات ودلائل علمیة للتعامل مع الفیروس على المستوى العالمي وعلى مستوى الدول”.

 وأكد البیان الحرص على صحة المواطن العربي في ضوء تصاعد خطر انتشار ھذا الفیروس لمختلف دول العالم بما فیھا بعض الدول العربیة مشددا على اھمیة تعزیز التواصل وتبادل المعلومات والتنسیق المستمر بین الھیئات الصحیة والقطاعات ذات العلاقة في الدول العربیة.

 وحث البیان على تبادل “الخطط الاحترازیة” التي وضعتھا الدول العربیة لمجابھة ھذا المرض والاستفادة من خبرات الدول وتجاربھا مؤكدا أھمیة التعاون بین الدول العربیة لتنفیذ “اجراءات مشتركة” لمنع انتقال الفیروس الى الدول العربیة.

 كما حث على الاستفادة القصوى من تفعیل نظم ونھج تقییم المخاطر على مستوى الدول العربیة لافتا الى اھمیة دعم الدول المتأثرة بالفیروس عند رصد حالات في الدول العربیة.

 واكد البیان استمرار الأمانة العامة للجامعة العربیة «قطاع الشؤون الاجتماعیة / ادارة الصحة والمساعدات الانسانیة» بالعمل على التنسیق وتبادل المعلومات فیما یستجد من معلومات أو بیانات حول الفیروس.

 وثمن كذلك موقف الصین “المنفتح” في التعاون والشفافیة بشأن مكافحة تفشي الفیروس والاستمرار في تنفیذ الاجراءات الوقائیة والتأھب حسب ارشادات منظمة الصحة العالمیة وبما یتماشى مع اللوائح الصحیة الدولیة.

 كما أثنى على “الخطوات الاستباقیة” التي اتخذتھا الصین لمواجھة ھذا المرض مؤكدا دعم ھذه الجھود والثقة بقدرة الصین على تجاوز ھذه المحنة ونجاحھا في اتخاذ الاجراءات الداعمة للجھود الدولیة لمنع انتشار ھذا الفیروس الوبائي.

«إع»

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
لغات متعددة
إغلاق