الزمالك على أعتاب انسحاب “تاريخي”.. وهذه هي العواقب

يقف نادي الزمالك المصري على أعتاب التاريخ، حيث قد يكون النادي الأول في مصر الذي ينسحب من الدوري المحلي، كما تفصله ساعات عن الانسحاب من مباراة القمة أمام الأهلي، الاثنين، في واقعة تاريخية أخرى.

وأعلن مجلس إدارة نادي الزمالك المصري برئاسة المستشار مرتضى منصور، الأحد، قراره عدم استكمال مباريات الدوري المحلي، وذلك قبل يوم من مباراة القمة المرتقبة مع نادي الأهلي.

ولم يسبق لأي من الأهلي أو الزمالك، الانسحاب قبل مباراة “القمة”، والمقرر إقامتها الاثنين، ولكن الزمالك يبدو عازما على ذلك، وفقا للإدارة.

وغادر لاعبو الزمالك فندق الإقامة بعدما طلبت منهم إدارة النادي ذلك، عقب قرارها بعدم استكمال بطولة الدوري المصري الممتاز، اعتراضا على اللجنة الخماسية المسيرة للاتحاد المصري لكرة القدم، وأخطرت الإدارة اللاعبين أن هناك تدريبا في مقر النادي صباح الاثنين.

وبالرغم من أنه لم ينسحب قبل الموقعة، إلا أن الزمالك سبق له أن انسحب من اللقاء، أثناء مجرياته.

ففي موسم 1996، انسحب الزمالك بداعي عدم احتساب هدف الأهلي متسللا، ورفض استكمال الدقائق المتبقية من المباراة والتي كانت مقدرة بخمس دقائق فقط.

وفي موسم عام 1999 تكرر نفس السيناريو، وانسحب الزمالك من المباراة بسبب طرد لاعب الزمالك أيمن عبد العزيز، من قبل الحكم الفرنسي باتا، عقب 5 دقائق فقط من انطلاق المباراة.

تهديدات سابقة

وسبق لرئيس مجلس إدارة الزمالك، مرتضى منصور، أن هدد بالانسحاب من الدوري، مرات عدة، في المواسم الماضية، لكنه لم ينفذ التهديدات، وعاد للمشاركة في الدوري.

وفي موسم 2014-2015، أعلن نادي الزمالك انسحابه من الدوري اعتراضا على الأخطاء التحكيمية، والتي كبدت الفريق الهزيمة أمام طلائع الجيش بثلاثة أهداف مقابل هدفين، لكن الفريق تراجع عن الأمر ليعود ويشارك بالدوري.

وفي موسم 2015-2016، وبالرغم من فوز الزمالك أمام المقاصة بثلاثة أهداف مقابل هدف، إلا أنه قرر الانسحاب من بطولة الدوري بسبب طرد باسم مرسي، واحتساب الحكم هدفا لمصر المقاصة، ليعلن النادي انسحابه “بسبب مجاملة لجنة التحكيم للأهلي”، ولكنه عاد للعب بالدوري.

كما هدد الزمالك بالانسحاب للمرة الثالثة على التوالي، عبر رئيسه مرتضى منصور، في موسم 2016-2017، بعد أن طالب بإقالة رضا البلتاجي رئيس لجنة الحكام، بعد أن فقد الفريق نقطتين في لقاء الإسماعيلي في نفس الموسم، وأكد وقتها رئيس الزمالك أن التحكيم يواصل تعنته مع الزمالك، لكنه تراجع بعد ذلك.

ماذا سيترتب على الانسحاب؟

ووفقا للائحة الاتحاد المصري لكرة القدم، ففي حال انسحاب الزمالك من مباراة واحدة فقط يتم تطبيق غرامة مالية واعتبار المنسحب مهزومًا بهدفين نظيفين، وخصم 3 نقاط أخرى منه في نهاية الموسم.

وفى حال انسحاب الزمالك من بطولة الدوري بالكامل، يعاقب بغرامة مالية وإلغاء كل نتائجه في المسابقة، بل ويتم حرمانه من المشاركة في أنشطة الاتحاد بالموسم التالي، على أن يعود لممارسة كرة القدم من دوري القسم الرابع مع إنزال عقوبة على صاحب قرار الانسحاب.

وأوضح مصدر لـ «آس آرابيا» أنه من المقرر أن يذهب طاقم التحكيم لملعب المباراة ويقوم باستدعاء إداري الفريقين، ويقوم بالحصول على هويات اللاعبين وكتابة أسمائهم.

وأضاف أنه في حالة ذهاب الحكم للمباراة ونزوله لأرض الملعب «ستاد القاهرة» برفقة الفريق الآخر، القوانين تنص على أن ينتظر داخل أرض الملعب لمدة 20 دقيقة بعد موعد بدء المباراة.

وفي حالة عدم حضور فريق دونا عن الآخر، يقوم الحكم بتسجيل تلك الحالة، أنه حضر فريق الأهلي، ولم يحضر فريق الزمالك، ويقوم بالتوقيع على تقريره ويغادر أرض الملعب، وأن باقي الأمور في يد لجنة المسابقات، وفقا للوائح والقوانين.

وأعلن مجلس إدارة نادي الزمالك المصري برئاسة المستشار مرتضى منصور، الأحد، قراره عدم استكمال مباريات الدوري المحلي، وذلك قبل يوم من مباراة القمة المرتقبة مع نادي الأهلي.

ولم يسبق لأي من الأهلي أو الزمالك، الانسحاب قبل مباراة “القمة”، والمقرر إقامتها الاثنين، ولكن الزمالك يبدو عازما على ذلك، وفقا للإدارة.

وغادر لاعبو الزمالك فندق الإقامة بعدما طلبت منهم إدارة النادي ذلك، عقب قرارها بعدم استكمال بطولة الدوري المصري الممتاز، اعتراضا على اللجنة الخماسية المسيرة للاتحاد المصري لكرة القدم، وأخطرت الإدارة اللاعبين أن هناك تدريبا في مقر النادي صباح الاثنين.

وبالرغم من أنه لم ينسحب قبل الموقعة، إلا أن الزمالك سبق له أن انسحب من اللقاء، أثناء مجرياته.

ففي موسم 1996، انسحب الزمالك بداعي عدم احتساب هدف الأهلي متسللا، ورفض استكمال الدقائق المتبقية من المباراة والتي كانت مقدرة بخمس دقائق فقط.

وفي موسم عام 1999 تكرر نفس السيناريو، وانسحب الزمالك من المباراة بسبب طرد لاعب الزمالك أيمن عبد العزيز، من قبل الحكم الفرنسي باتا، عقب 5 دقائق فقط من انطلاق المباراة.

تهديدات سابقة

وسبق لرئيس مجلس إدارة الزمالك، مرتضى منصور، أن هدد بالانسحاب من الدوري، مرات عدة، في المواسم الماضية، لكنه لم ينفذ التهديدات، وعاد للمشاركة في الدوري.

وفي موسم 2014-2015، أعلن نادي الزمالك انسحابه من الدوري اعتراضا على الأخطاء التحكيمية، والتي كبدت الفريق الهزيمة أمام طلائع الجيش بثلاثة أهداف مقابل هدفين، لكن الفريق تراجع عن الأمر ليعود ويشارك بالدوري.

وفي موسم 2015-2016، وبالرغم من فوز الزمالك أمام المقاصة بثلاثة أهداف مقابل هدف، إلا أنه قرر الانسحاب من بطولة الدوري بسبب طرد باسم مرسي، واحتساب الحكم هدفا لمصر المقاصة، ليعلن النادي انسحابه “بسبب مجاملة لجنة التحكيم للأهلي”، ولكنه عاد للعب بالدوري.

كما هدد الزمالك بالانسحاب للمرة الثالثة على التوالي، عبر رئيسه مرتضى منصور، في موسم 2016-2017، بعد أن طالب بإقالة رضا البلتاجي رئيس لجنة الحكام، بعد أن فقد الفريق نقطتين في لقاء الإسماعيلي في نفس الموسم، وأكد وقتها رئيس الزمالك أن التحكيم يواصل تعنته مع الزمالك، لكنه تراجع بعد ذلك.

ماذا سيترتب على الانسحاب؟

ووفقا للائحة الاتحاد المصري لكرة القدم، ففي حال انسحاب الزمالك من مباراة واحدة فقط يتم تطبيق غرامة مالية واعتبار المنسحب مهزومًا بهدفين نظيفين، وخصم 3 نقاط أخرى منه في نهاية الموسم.

وفى حال انسحاب الزمالك من بطولة الدوري بالكامل، يعاقب بغرامة مالية وإلغاء كل نتائجه في المسابقة، بل ويتم حرمانه من المشاركة في أنشطة الاتحاد بالموسم التالي، على أن يعود لممارسة كرة القدم من دوري القسم الرابع مع إنزال عقوبة على صاحب قرار الانسحاب.

وأوضح مصدر لـ «آس آرابيا» أنه من المقرر أن يذهب طاقم التحكيم لملعب المباراة ويقوم باستدعاء إداري الفريقين، ويقوم بالحصول على هويات اللاعبين وكتابة أسمائهم.

وأضاف أنه في حالة ذهاب الحكم للمباراة ونزوله لأرض الملعب «ستاد القاهرة» برفقة الفريق الآخر، القوانين تنص على أن ينتظر داخل أرض الملعب لمدة 20 دقيقة بعد موعد بدء المباراة.

وفي حالة عدم حضور فريق دونا عن الآخر، يقوم الحكم بتسجيل تلك الحالة، أنه حضر فريق الأهلي، ولم يحضر فريق الزمالك، ويقوم بالتوقيع على تقريره ويغادر أرض الملعب، وأن باقي الأمور في يد لجنة المسابقات، وفقا للوائح والقوانين.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
لغات متعددة
إغلاق