علماء يحذرون من نقل السيطرة على الأسلحة النووية إلى الذكاء الاصطناعي

حذر علماء من جامعة كورنيل الأميركية، من أن نقل السيطرة على الأسلحة النووية إلى ​الذكاء الاصطناعي​، يمكن أن ينتهي بحرب نهاية العالم كما حصل في أحداث فيلم “ترميناتور”.

وقام المتخصصون في الجامعة، بإعداد تقرير يستخلص منه أن الانتقال إلى الآلات والروبوتات يمكن أن يتسبب في خروج الآلات عن نطاق السيطرة، وإعلان الحرب على الإنسانية، تمامًا كما في سلسلة أفلام الخيال “​Terminator​” مع أرنولد شوارزنيغر.

ووفقًا للخبراء، تعتمد ​روسيا​ والصين بشكل متزايد على تقنيات الذكاء الاصطناعي، والتي قد تشكل في المستقبل مخاطر لا يعرفها العالم. وبالإضافة إلى ذلك، رأى العلماء مخاطر إشراك الذكاء الاصطناعي بنشاط في أنظمة الإنذار المبكر. وتذكروا حادثة عام 1983، عندما تجاهل الضابط السوفياتي ستانيسلاف بتروف إشارة النظام بإطلاق الصواريخ الأميركية. وأدرك بتروف أن الإشارة كانت خاطئة وبالتالي أنقذ العالم من حرب نووية محتملة بين ​الولايات المتحدة​ وروسيا.

في الوقت ذاته، يعترف العلماء أنه يمكن لحوسبة الأسلحة النووية أن تزيد من موثوقية واستقرار هذه الأنظمة، إذ يمكن للذكاء الاصطناعي جمع البيانات وإجراء التحليلات، التي ستستخدمها القيادة العسكرية لاحقا. ورأوا أنه عند تحديث الترسانات النووية، ينبغي للإدارة أن تسعى جاهدة لاستخدام أنظمة الكمبيوتر لتقليل مخاطر الحوادث العرضية والعمليات الخاطئة وزيادة سيطرة الإنسان على العمليات باستخدام الأسلحة النووية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
لغات متعددة
إغلاق