منغصات تثير قلق الرجل في علاقته الزوجية

من الطبيعي أن يشعر شركاء الحياة في بعض الأحيان بعدم الأمان والقلق، وذلك يعود للكثير من الأسباب التي قد تنغص عليهم حياتهم إن استجابوا لمخاوفهم بشكل مفرط.

وفي الكثير من الأحيان، تدفع بعض الأشياء الخاصة بالمرأة زوجها إلى الشعور بالقلق وعدم الأمان في علاقته معها، وتؤثر على حياته معها.

فيما يلي مجموعة من العوامل التي تدفع الرجل للقلق والشعور بعدم الأمان وفق ما نقلت صحيفة تايمز أوف إنديا:

1- مجاملة رجل آخر
إن قامت الزوجة بمجاملة رجل آخر سواء أكان ذلك في مكان العمل أو ضمن المحيط الاجتماعي والعائلي، فإن ذلك قد يدفع الرجل للشعور بالتهديد والقلق. لذا لا بد من أن تتجنب الزوجة توجيه أي مجاملة أو إطراء لرجال آخرين، وتحتفظ بهذه الأمور لزوجها.

2- تجربة خيانة سابقة
في بعض الأحيان قد يتعرض الرجل لتجربة خيانة تجعله يشعر بالقلق عند الارتباط بامرأة أخرى، وهذا أمر غير صحي في العلاقة لأنه يؤثر سلباً على مصداقية العلاقة الزوجية والتزام الطرفين بها، لذا ينبغي على الرجل تجنب إسقاط تجربة سابقة فاشلة على حياته الحالية والسعي لإنجاح علاقته الجديدة عبر التوقف عن التفكير بهواجس غير مبررة.

3- عندما تكون الزوجة أكثر نجاحاً
قد يشعر الرجل بعدم الأمان والتوتر عندما تكون زوجته أكثر نجاحاً في حياتها العملية والاجتماعية، لذا على المرأة ألّا تشعر زوجها بتفوقها العملي والمالي لتجنب التأثيرات السلبية الناجمة عن هذا الأمر.

4- صديقة سابقة
معظم الرجال ينتهي بهم المطاف لمقارنة زوجاتهم بصديقاتهم السابقات أو نساء كان لديهم علاقة دراسية أو مهنية بهم، وهذا أمر خطير يترك آثاره السلبية على العلاقة الزوجية.

5- إخفاء الأسرار
ما لا يدركه معظم الرجال هو أن المرأة بحاجة لبعض الخصوصية لذا قد تلجأ إلى إخفاء بعض الاسرار عن زوجها، الأمر الذي قد يثير الشكوك لديه، ويتسبب بشعوره بالقلق إزاء الأمور التي تخفيها عنه.

الوسوم
لغات متعددة
إغلاق