محليات

الشيخ أحمد الناصر يؤكد خصوصية العلاقة بين الكويت والأردن

– نقلت رسالة تقدير سامية إلى العاهل الأردني تتعلق بالعلاقات المشتركة– اجتماع اللجنة المشتركة في دورتها الخامسة سيعقد في الكويت العام المقبل- التنسيق المتواصل والمستمر بشأن القضايا الإقليمية والدولية.. ضرورة- الصفدي: الكويت أكبر مستثمر عربي وثاني أكبر مستثمر دولي في المملكة- المشاريع التي مولها “صندوق التنمية الاقتصادية” تتجاوز نصف مليار دولار– 60 ألف أردني يعيشون في الكويت.. و4 آلاف كويتي يدرسون في المملكةأكد مبعوث حضرة صاحب السمو، أمير البلاد، الشيخ نواف الأحمد، وزير الخارجية، الشيخ د.أحمد ناصر المحمد “خصوصية العلاقة (الكويتية – الأردنية)”.واكد ان الكويت هي اكبر مستثمر عربي وثاني اكبر مستثمر دولي في المملكة لافتا إلى المشاريع التنموية التي مولها الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية في الأردن بقيمة تتجاوز نصف مليار دولار علاوة على الدعم الكويتي المستمر للمملكة في المجالات والقطاعات الاخرى.وأعرب عن الامتنان لاحتضان الكويت نحو 60 ألف اردني “يعيشون وكأنهم في بلدهم” كما عبر عن اعتزاز الأردن بوجود نحو أربعة الاف طالب كويتي يدرسون في جامعات وكليات المملكة.وعن نتائج الاجتماع مع الشيخ احمد الناصر قال الصفدي ان الجانبين بحثا أهمية اجتماعات اللجنة العليا المشتركة التي ستعقد دورتها المقبلة في الكويت موضحا ان الجانبين سيعملان على الاعداد جيدا للاجتماع للخروج بنتائج ملموسة تقوي العلاقات وتزيد التعاون بشكل ملموس وتدفعها نحو رحاب أوسع.واضاف أنه تباحث والشيخ أحمد الناصر حول تحديات مواجهة تبعات جائحة (كورونا) التي تستدعي “تعاونا ثنائيا مثمرا” لا سيما في قضيتي الأمن الغذائي والدوائي وغيرهما من القضايا التي يجب التعامل معهما.وفيما يخص التعاون ازاء القضايا الاقليمية قال إن العلاقة “القوية” بين البلدين تتجلى في التنسيق المشترك وبذل الجهود لخدمة القضايا العربية وتحقيق الاستقرار في دول المنطقة.وأكد موقف البلدين على مركزية القضية الفلسطينية وعلى ضرورة إنهاء الصراع بشكل عادل يضمن حل الدولتين وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على خطوط الرابع من يونيو 1967.وبالنسبة للقضية السورية أكد الصفدي اتفاق البلدين أهمية تكثيف العمل لإنهاء الأزمة السورية وفق حل سياسي يحمي سوريا وشعبها.وفيما يتعلق بالأوضاع في العراق أكد أيضا أن أمن واستقرار العراق الشقيق”هدف استراتيجي” يهم الأردن والكويت معا.من جهته، جدد وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، مشاعر التعازي بوفاة سمو أمير البلاد، الراحل، الشيخ صباح الأحمد، مستشهداً بتعزية العاهل الأردني حين قال “كان سمو الأمير الراحل زعيماً حكيماً، وقائداً استثنائياً محباً للأردن وأميراً للإنسانية كرس حياته من أجل خدمة الكويت والقضايا العربية ورأب الصدع”.وأعرب الصفدي عن تمنياته للكويت بالمزيد من الأمن والاستقرار في ظل قيادة سمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد حفظه الله ورعاه.وحول زيارة الشيخ أحمد الناصر للأردن الذي يزورها للمرة الأولى كوزير للخارجية قال إنها تعكس متانة وصلابة العلاقات (الأردنية -الكويتية).وذكر ان الجانبين أجريا خلال الزيارة مباحثات تعكس التعاون الثنائي في مختلف المجالات بخاصة وان البلدين يحتفلان العام المقبل بالعام الـ60 على إقامة العلاقات الدبلوماسية.واضاف ان العلاقات الأردنية – الكويتية عاشت “ستة عقود من العمل المستمر على تعزيز وتطوير التعاون..وهو ما انعكس بشكل عملي على المجالات كافة”.وقال الشيخ أحمد الناصر في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، عقب اجتماعين، ثنائي وموسع، في العاصمة عمّان، إن زيارته الرسمية إلى الأردن تأتي لنقل رسالة من سمو أمير البلاد، إلى العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني، تتضمن “أبلغ التقدير والامتنان، لمشاطرة الكويت العزاء، بوفاة سمو أمير البلاد الراحل، الشيخ صباح الأحمد، طيب الله ثراه”.وأكد في هذا الإطار، أهمية اجتماع اللجنة المشتركة (الكويتية – الأردنية)، في دورتها الخامسة، والذي سيعقد في الكويت العام المقبل، مشدداً على أهمية اللجنة في “وضع إطار مؤسسي لقياس مدى التطور في العلاقات المشتركة في مختلف القطاعات”.وفيما يتعلق بالأوضاع السياسية بالمنطقة والعالم، قال الشيخ أحمد الناصر، إن “القضايا الإقليمية والدولية والتحديات متصاعدة ومتسارعة، ما يستدعي تنسيقاً متواصلاً ومستمراً، ونحن مستمرون على نهج قيادتينا في هذا المجال”، مؤكداً في هذا الصدد “تطابق الرؤى والمواقف بين الكويت والأردن حيال قضايا الأمتين العربية والإسلامية”.وأضاف أن الزيارة جاءت كذلك لنقل رسالة تقدير أخرى تتعلق بالموقف الأردني الداعم لدولة الكويت في بداية جائحة (كورونا) حينما أرسلت المملكة طائرات مساعدات لدعم جهود مكافحة الفيروس مشددا على أن “هذا الموقف ليس بغريب على الاشقاء في الأردن”.وحول العلاقات الدبلوماسية (الكويتية – الأردنية)، أكد الشيخ أحمد الناصر، أنها ستدخل العام المقبل عامها الـ60، والذي يتزامن مع احتفالات الأردن، بمئة عام على قيام المملكة، معرباً عن أصدق الأماني للأردن بدوام الأمن والاستقرار والازدهار.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى