رياضة

برشلونة على حافة الإفلاس

تتوالى مشاكل نادي برشلونة الإسباني، وآخرها احتمالية إعلان إفلاس النادي الكتالوني، في حال لم يخفض رواتب لاعبي الفريق بقيمة 190 مليون يورو.

ووفقا لإذاعة برشلونة “راك 1″، فإن النادي الإسباني العريق قد يعلن إفلاسه رسميا، إن لم سنجح بتخفيض رواتب اللاعبين بقيمة 190 مليون يورو، بحلول يوم الخميس المقبل.

وبدأت المفاوضات بين محامين ممثلين للنادي، وآخرين ممثلين للاعبين، الجمعة، لبحث فكرة تخفيض رواتب اللاعبين في الأيام المقبلة.

ووفقا لصحيفة “أس”، فإن برشلونة يسابق الزمن لتخفيض رواتب اللاعبين بنسبة 30 بالمئة بحلول الخميس، أو مواجهة خطر إعلان الإفلاس رسميا في يناير المقبل.

وكشف الرئيس المؤقت للنادي كارليس توسكيت صعوبة الموقف: “قلقنا الرئيسي في برشلونة هو موقف النادي المالي. لقد أضرت جائحة فيروس كورونا ببرشلونة بشكل كبير”.

وأضاف: “النادي يعتمد بشكل رئيسي على السياحة، وكل الدخل القادم من هذا القطاع حرمنا منه الآن، الوضع غير مريح أبدا”.

وكان رئيس النادي جوسيب ماريا بارتوميو قد أعلن استقالته من رئاسة النادي الأسبوع الماضي، بعد فترة “مظلمة” في الفريق، أبرم خلالها عددا من الصفقات الفاشلة، واتخذ قرارات إدارية مثيرة للجدل.

ويمثل قائد الفريق ليونيل ميسي “العبء الأكبر” للنادي ماديا، بسبب راتبه السنوي المرتفع الذي يتجاوز الـ30 مليون يورو، كما أن عدم تجديد عقده مع الفريق سيجبر الفريق على دفع مبلغ ضخم مكافأة لخدمته.

ووفقا لإذاعة برشلونة “راك 1″، فإن النادي الإسباني العريق قد يعلن إفلاسه رسميا، إن لم سنجح بتخفيض رواتب اللاعبين بقيمة 190 مليون يورو، بحلول يوم الخميس المقبل.

وبدأت المفاوضات بين محامين ممثلين للنادي، وآخرين ممثلين للاعبين، الجمعة، لبحث فكرة تخفيض رواتب اللاعبين في الأيام المقبلة.

ووفقا لصحيفة “أس”، فإن برشلونة يسابق الزمن لتخفيض رواتب اللاعبين بنسبة 30 بالمئة بحلول الخميس، أو مواجهة خطر إعلان الإفلاس رسميا في يناير المقبل.

وكشف الرئيس المؤقت للنادي كارليس توسكيت صعوبة الموقف: “قلقنا الرئيسي في برشلونة هو موقف النادي المالي. لقد أضرت جائحة فيروس كورونا ببرشلونة بشكل كبير”.

وأضاف: “النادي يعتمد بشكل رئيسي على السياحة، وكل الدخل القادم من هذا القطاع حرمنا منه الآن، الوضع غير مريح أبدا”.

وكان رئيس النادي جوسيب ماريا بارتوميو قد أعلن استقالته من رئاسة النادي الأسبوع الماضي، بعد فترة “مظلمة” في الفريق، أبرم خلالها عددا من الصفقات الفاشلة، واتخذ قرارات إدارية مثيرة للجدل.

ويمثل قائد الفريق ليونيل ميسي “العبء الأكبر” للنادي ماديا، بسبب راتبه السنوي المرتفع الذي يتجاوز الـ30 مليون يورو، كما أن عدم تجديد عقده مع الفريق سيجبر الفريق على دفع مبلغ ضخم مكافأة لخدمته.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى