دوليات

خاصأردوغان وزيارة فاروشا.. “خطة خبيثة” لإشعال صراع المتوسط

فجرت زيارة الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إلى منتجع ساحلي متنازع عليه في جزيرة قبرص، في ذكرى تأسيس الجمهورية الشمالية، التي لا تعترف بها سوى أنقرة، حالة من الجدل والغضب.

وقال المحلل السياسي التركي، جودت كامل، إن زيارة الرئيس التركي هي عمل “استفزازي” للقبارصة في الشمال والجنوب.

وأوضح كامل لـ”سكاي نيوز عربية” أن هذه الزيارة تهدف إلى دعم الرئيس الجديد للإقليم، آرسين تتار، الذي يعتبر رجل أردوغان هناك وهو من قام بالعمل على إنجاحه في الانتخابات الماضية، للاحتفاظ بإقليم شمال قبرص كورقة ضغط في صراعه مع قبرص واليونان وصراع الغاز في شرق المتوسط.

والأحد، وصل أردوغان إلى مدينة فاروشا عاصمة إقليم شمال قبرص، برفقة زوجته أمينة أردوغان، وحليفه زعيم حزب الحركة القومية اليميني دولت باهتشلي.

زيارة أردوغان استفزت الرئيس القبرصي، نيكوس أناستاسيادس، واستبقها بإصدار بيان صحفي وصف الزيارة بأنها تمثل “استفزازا غير مسبوق.

وأضاف أناستاسيادس في بيانه، مساء السبت، أن الزيارة تقوّض جهود الأمين العام للأمم المتحدة للدعوة إلى حوار خماسيّ غير رسمي بين القبارصة اليونانيين والأتراك وأثينا وأنقرة، ولندن.

وتابع أناستاسيادس في بيانه أن “تحركات كهذه لا تساهم في إنشاء مناخ ملائم وإيجابي لاستئناف محادثات الوصول إلى حل للمسألة القبرصية”.

وسبق هذه الزيارة تظاهرات من سكان شمال قبرص، وقال عنها جودت كامل لـ”سكاي نيوز عربية” إن “سبب خروج هذه المظاهرات ضد أردوغان في شمال قبرص لأول مرة، أن أبناء شمال قبرص سئموا من التدخلات التركية في شئون بلادهم.

وأضاف أن غالبيتهم يريدون الاتحاد مع الجمهورية القبرصية ونيل عضوية الاتحاد الأوروبي لما سيعود عليهم من منافع، ولا يريدون أن تستمر الأمور على هذا النحو الذي تريده أنقرة.

جذور الأزمة

وتتدخل تركيا في جزيرة قبرص منذ عام 1974، ما نتج عنه تقسيمها إثر غزو الجيش التركي ثلثها الشمالي وإعلان دولة فيه لا تعترف بها إلا تركيا فقط، وذلك بعد انقلاب استهدف إعادة توحيد البلاد مع اليونان.

ويوجد في الجنوب جمهورية قبرص المعترف بها دوليًا والعضو في الاتحاد الأوروبي منذ عام 2004، فيما تعتمد “جمهورية شمال قبرص” بشكل كبير سياسياً واقتصادياً على تركيا، التي تنشر أكثر من 30 ألف جندي فيها، وتخصص لها ميزانية سنوية تستلمها سلطات الإقليم، ولا يعترف بها أي دولة أخرى.

وفي أكتوبر الماضي جرت انتخابات رئاسية في شمال قبرص ودعم الرئيس التركي آرسين تتار، والذي فاز بالرئاسة ضد رئيسها السابق مصطفى أكينغي، الذي كان يعارض التدخل التركي. 

تظاهرات ضد أردوغان

وشهد الإقليم، الأربعاء الماضي، مظاهرات للمرة الأولى ضد زيارة أردوغان والتدخل التركي في الشؤون الداخلية للجزيرة المنقسمة.

ونظمت حركة “الديمقراطية والإرادة” المعارضة، تظاهرة كان على رأسها الرئيس السابق لشمال قبرص مصطفى أكينغي، الذي ندد بالتدخل التركي وزيارة أردوغان.

ويعرف عن أكينغي مواقفه المعارضة للتدخل التركي ودعوته للاستقلال عن أنقرة، ويتهمها بالتدخل في الانتخابات الرئاسية الأخيرة لصالح أرسين تتار.

وأطلق المشاركون عددًا من الهتافات المناهضة للحكومة التركية، من بينها “لا تدخّل بل إرادة حرّة”، و”الحرية للجميع”، و”الديمقراطية للجميع”، و”في قبرص القرار للقبارصة”.

وقالت المتحدّثة باسم حركة الديمقراطية والإرادة، جولسن أرتشين: “إننا نقول لتركيا: لا يمكنها أن تحكم شمال قبرص من أنقرة”.

بيدق جديد

وفي وقت سابق، ألقى فوز المرشح المدعوم من تركيا، آرسين تتار، برئاسة إقليم شمال قبرص، بظلاله على الجهود التي طالما تعطلت لإعادة توحيد الجزيرة، بعد أن أعلن في خطاب فوزه أنه “سيسعى لتحقيق الاستقلال الكامل للإقليم عن قبرص”.

وتقول ريبيكا براينت، التي أجرت بحثًا أنثروبولوجيًا في شمال قبرص لمدة 30 عامًا، في تصريحات صحفية، إن مشاركة تركيا العلنية في هذه الانتخابات “تثير الخوف بين القبارصة الأتراك بشأن ما هي خطط تركيا؟”.

وتشير براينت، إلى أن “الجميع، حتى الجانب الفائز، قلقون بشأن مقدار الاستقطاب الذي حدث”.

ألكسندروس مالياس، الدبلوماسي اليوناني السابق، قال في تصريحات صحفية: “لا أتوقع أن تقبل تركيا حلاً بشأن قبرص، لا يعني سيطرة كاملة ودائمة للإقليم الشمالي، وستقترح كونفدرالية فضفاضة للغاية مع القليل من الصلاحيات الممنوحة للحكومة المركزية”.

وقال المحلل السياسي التركي، جودت كامل، إن زيارة الرئيس التركي هي عمل “استفزازي” للقبارصة في الشمال والجنوب.

وأوضح كامل لـ”سكاي نيوز عربية” أن هذه الزيارة تهدف إلى دعم الرئيس الجديد للإقليم، آرسين تتار، الذي يعتبر رجل أردوغان هناك وهو من قام بالعمل على إنجاحه في الانتخابات الماضية، للاحتفاظ بإقليم شمال قبرص كورقة ضغط في صراعه مع قبرص واليونان وصراع الغاز في شرق المتوسط.

والأحد، وصل أردوغان إلى مدينة فاروشا عاصمة إقليم شمال قبرص، برفقة زوجته أمينة أردوغان، وحليفه زعيم حزب الحركة القومية اليميني دولت باهتشلي.

زيارة أردوغان استفزت الرئيس القبرصي، نيكوس أناستاسيادس، واستبقها بإصدار بيان صحفي وصف الزيارة بأنها تمثل “استفزازا غير مسبوق.

وأضاف أناستاسيادس في بيانه، مساء السبت، أن الزيارة تقوّض جهود الأمين العام للأمم المتحدة للدعوة إلى حوار خماسيّ غير رسمي بين القبارصة اليونانيين والأتراك وأثينا وأنقرة، ولندن.

وتابع أناستاسيادس في بيانه أن “تحركات كهذه لا تساهم في إنشاء مناخ ملائم وإيجابي لاستئناف محادثات الوصول إلى حل للمسألة القبرصية”.

وسبق هذه الزيارة تظاهرات من سكان شمال قبرص، وقال عنها جودت كامل لـ”سكاي نيوز عربية” إن “سبب خروج هذه المظاهرات ضد أردوغان في شمال قبرص لأول مرة، أن أبناء شمال قبرص سئموا من التدخلات التركية في شئون بلادهم.

وأضاف أن غالبيتهم يريدون الاتحاد مع الجمهورية القبرصية ونيل عضوية الاتحاد الأوروبي لما سيعود عليهم من منافع، ولا يريدون أن تستمر الأمور على هذا النحو الذي تريده أنقرة.

جذور الأزمة

وتتدخل تركيا في جزيرة قبرص منذ عام 1974، ما نتج عنه تقسيمها إثر غزو الجيش التركي ثلثها الشمالي وإعلان دولة فيه لا تعترف بها إلا تركيا فقط، وذلك بعد انقلاب استهدف إعادة توحيد البلاد مع اليونان.

ويوجد في الجنوب جمهورية قبرص المعترف بها دوليًا والعضو في الاتحاد الأوروبي منذ عام 2004، فيما تعتمد “جمهورية شمال قبرص” بشكل كبير سياسياً واقتصادياً على تركيا، التي تنشر أكثر من 30 ألف جندي فيها، وتخصص لها ميزانية سنوية تستلمها سلطات الإقليم، ولا يعترف بها أي دولة أخرى.

وفي أكتوبر الماضي جرت انتخابات رئاسية في شمال قبرص ودعم الرئيس التركي آرسين تتار، والذي فاز بالرئاسة ضد رئيسها السابق مصطفى أكينغي، الذي كان يعارض التدخل التركي. 

تظاهرات ضد أردوغان

وشهد الإقليم، الأربعاء الماضي، مظاهرات للمرة الأولى ضد زيارة أردوغان والتدخل التركي في الشؤون الداخلية للجزيرة المنقسمة.

ونظمت حركة “الديمقراطية والإرادة” المعارضة، تظاهرة كان على رأسها الرئيس السابق لشمال قبرص مصطفى أكينغي، الذي ندد بالتدخل التركي وزيارة أردوغان.

ويعرف عن أكينغي مواقفه المعارضة للتدخل التركي ودعوته للاستقلال عن أنقرة، ويتهمها بالتدخل في الانتخابات الرئاسية الأخيرة لصالح أرسين تتار.

وأطلق المشاركون عددًا من الهتافات المناهضة للحكومة التركية، من بينها “لا تدخّل بل إرادة حرّة”، و”الحرية للجميع”، و”الديمقراطية للجميع”، و”في قبرص القرار للقبارصة”.

وقالت المتحدّثة باسم حركة الديمقراطية والإرادة، جولسن أرتشين: “إننا نقول لتركيا: لا يمكنها أن تحكم شمال قبرص من أنقرة”.

بيدق جديد

وفي وقت سابق، ألقى فوز المرشح المدعوم من تركيا، آرسين تتار، برئاسة إقليم شمال قبرص، بظلاله على الجهود التي طالما تعطلت لإعادة توحيد الجزيرة، بعد أن أعلن في خطاب فوزه أنه “سيسعى لتحقيق الاستقلال الكامل للإقليم عن قبرص”.

وتقول ريبيكا براينت، التي أجرت بحثًا أنثروبولوجيًا في شمال قبرص لمدة 30 عامًا، في تصريحات صحفية، إن مشاركة تركيا العلنية في هذه الانتخابات “تثير الخوف بين القبارصة الأتراك بشأن ما هي خطط تركيا؟”.

وتشير براينت، إلى أن “الجميع، حتى الجانب الفائز، قلقون بشأن مقدار الاستقطاب الذي حدث”.

ألكسندروس مالياس، الدبلوماسي اليوناني السابق، قال في تصريحات صحفية: “لا أتوقع أن تقبل تركيا حلاً بشأن قبرص، لا يعني سيطرة كاملة ودائمة للإقليم الشمالي، وستقترح كونفدرالية فضفاضة للغاية مع القليل من الصلاحيات الممنوحة للحكومة المركزية”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى