منوعات

“سيدة المطر”.. قصة صورة شغلت المصريين

انتشرت صورة لامرأة مصرية لقبت بـ”سيدة المطر” على مواقع التواصل الاجتماعي في البلاد، بعد أن رصدتها عدسات الكاميرا وهي تبيع “الترمس” خلال فترة سوء الأحوال الجوية بأحد شوارع القاهرة.

وشغلت الصورة الكثير من المصريين، فيما تساءل عدد كبير من المتابعين عن السيدة وطريقة التواصل معها لمساعدتها، كما تعاطف رواد مواقع التواصل الاجتماعي معها مطالبين الحكومة المصرية بدعمها.

إلا أن الرد الرسمي جاء سريعا، حيث وجهت وزيرة التضامن الاجتماعي في مصر، نيفين القباج، فريق أطفال وكبار بلا مأوى بالتواصل مع “سيدة المطر”، حتى تم العثور عليها.

وعقب التواصل مع السيدة، تبين أنها تدعى نعمات عبدالحميد من محافظة بني سويف (63 عاما)، حيث تعاني من ظروف إنسانية صعبة، ما دفعها لبيع “الترمس” بشوارع القاهرة لسد احتياجات أسرتها من معيشة ومصاريف دواء، حيث أن الزوج يعاني من مرض الكلى وتعاني السيدة من ضغط وسكري وضيق تنفس.

وذكرت وسائل إعلام مصرية أن فريق وزارة التضامن الاجتماعي عرض إيداعها في إحدى دور الإيواء لحين تحديد احتياجاتها واستكمال ملفها من خلال إدارة الحالة بالبرنامج، لكنها رفضت وطلبت مكان للإقامة بدلا من الحجرة التي تمكث بها.

وعلى الفور، قامت وزارة التضامن الاجتماعي بالتنسيق مع محافظة الجيزة لتوفير وحدة سكنية إيجار جديد للأسرة وتقديم مساعدات عاجلة للسيدة وأسرتها لمواجهة أعباء المعيشة، فيما تم تحويل ملفها الطبي إلى وزارة الصحة.

وشغلت الصورة الكثير من المصريين، فيما تساءل عدد كبير من المتابعين عن السيدة وطريقة التواصل معها لمساعدتها، كما تعاطف رواد مواقع التواصل الاجتماعي معها مطالبين الحكومة المصرية بدعمها.

إلا أن الرد الرسمي جاء سريعا، حيث وجهت وزيرة التضامن الاجتماعي في مصر، نيفين القباج، فريق أطفال وكبار بلا مأوى بالتواصل مع “سيدة المطر”، حتى تم العثور عليها.

وعقب التواصل مع السيدة، تبين أنها تدعى نعمات عبدالحميد من محافظة بني سويف (63 عاما)، حيث تعاني من ظروف إنسانية صعبة، ما دفعها لبيع “الترمس” بشوارع القاهرة لسد احتياجات أسرتها من معيشة ومصاريف دواء، حيث أن الزوج يعاني من مرض الكلى وتعاني السيدة من ضغط وسكري وضيق تنفس.

وذكرت وسائل إعلام مصرية أن فريق وزارة التضامن الاجتماعي عرض إيداعها في إحدى دور الإيواء لحين تحديد احتياجاتها واستكمال ملفها من خلال إدارة الحالة بالبرنامج، لكنها رفضت وطلبت مكان للإقامة بدلا من الحجرة التي تمكث بها.

وعلى الفور، قامت وزارة التضامن الاجتماعي بالتنسيق مع محافظة الجيزة لتوفير وحدة سكنية إيجار جديد للأسرة وتقديم مساعدات عاجلة للسيدة وأسرتها لمواجهة أعباء المعيشة، فيما تم تحويل ملفها الطبي إلى وزارة الصحة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى