منوعات

“معجزة صغيرة” في حديقة حيوان أميركية.. مصدرها الصين

بعد أكثر من 3 أشهر على ولادته، أصبح لصغير الباندا في حديقة الحيوان الوطنية الأميركية اسم!

وأعلن مسؤولون من معهد سميثسونيان، الذي يدير الحديقة، الاثنين، أن الرضيع الذي ولد في 21 أغسطس سيطلق عليه اسم “شياو تشي جي” الذي يعني باللغة الصينية الشمالية “معجزة صغيرة”.

وجاء الاختيار نتيجة لاستطلاع على الإنترنت استمر لـ5 أيام واجتذب ما يقرب من 135 ألف مصوت للاختيار بين عدة أسماء بالصينية الشمالية.

وفي إشارة للتقليد الصيني، لا يطلق الاسم على الحيوانات إلا بعد مرور 100 يوم على ولادتها، حيث يعد حيوان الباندا أو “الدب الصيني” من عائلة الدب موطنه الأصلي جنوب وسط وجنوب غرب الصين.

ويأتي الإعلان، في اليوم الذي أغلقت فيه حديقة الحيوان أبوابها أمام الجمهور للمرة الثانية هذا العام، بسبب جائحة كوفيد-19.

وأعلن مسؤولون الأسبوع الماضي أن حديقة الحيوان و7 متاحف كانت تعمل بسعة محدودة ستغلق أبوابها جميعا إلى أجل غير مسمى فيما تستمر الجائحة في التفشي محليا وفي أنحاء البلاد.

وأغلق المعهد كل منشآته أول مرة منتصف مارس، لكن الحديقة أعادت فتح أبوابها في 24 يوليو وأعادت متاحف فتح أبوابها بالتدريج، بينما فتحت متاحف أبوابها بدخول محدود بأوقات مخصصة لتجنب الزحام.

حتى إن فتحت حديقة الحيوان، فسيظل بيت الباندا مكانا مغلقا غير متاح أمام الجمهور، ما يجعل كاميرا الباندا الشهيرة في الحديقة، هي الطريقة الوحيدة لرؤية الصغير، الذي يصفه الأطباء بأنه يزن 10.4 رطلا وبدأ الزحف.

وأعلن مسؤولون من معهد سميثسونيان، الذي يدير الحديقة، الاثنين، أن الرضيع الذي ولد في 21 أغسطس سيطلق عليه اسم “شياو تشي جي” الذي يعني باللغة الصينية الشمالية “معجزة صغيرة”.

وجاء الاختيار نتيجة لاستطلاع على الإنترنت استمر لـ5 أيام واجتذب ما يقرب من 135 ألف مصوت للاختيار بين عدة أسماء بالصينية الشمالية.

وفي إشارة للتقليد الصيني، لا يطلق الاسم على الحيوانات إلا بعد مرور 100 يوم على ولادتها، حيث يعد حيوان الباندا أو “الدب الصيني” من عائلة الدب موطنه الأصلي جنوب وسط وجنوب غرب الصين.

ويأتي الإعلان، في اليوم الذي أغلقت فيه حديقة الحيوان أبوابها أمام الجمهور للمرة الثانية هذا العام، بسبب جائحة كوفيد-19.

وأعلن مسؤولون الأسبوع الماضي أن حديقة الحيوان و7 متاحف كانت تعمل بسعة محدودة ستغلق أبوابها جميعا إلى أجل غير مسمى فيما تستمر الجائحة في التفشي محليا وفي أنحاء البلاد.

وأغلق المعهد كل منشآته أول مرة منتصف مارس، لكن الحديقة أعادت فتح أبوابها في 24 يوليو وأعادت متاحف فتح أبوابها بالتدريج، بينما فتحت متاحف أبوابها بدخول محدود بأوقات مخصصة لتجنب الزحام.

حتى إن فتحت حديقة الحيوان، فسيظل بيت الباندا مكانا مغلقا غير متاح أمام الجمهور، ما يجعل كاميرا الباندا الشهيرة في الحديقة، هي الطريقة الوحيدة لرؤية الصغير، الذي يصفه الأطباء بأنه يزن 10.4 رطلا وبدأ الزحف.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى