محليات

وزير الداخلية افتتح مركز المهلب للإنقاذ البحري بمدينة صباح الأحمد البحرية

افتتح نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية ووزير الدولة لشئون مجلس الوزراء أنس الصالح صباح اليوم الخميس مركز المهلب للإنقاذ البحري الكائن في مدينة صباح الأحمد البحرية بحضور سعادة رئيس قوة الإطفاء العام الفريق خالد راكان المكراد ونائب رئيس قوة الإطفاء العام لقطاع المكافحة اللواء جمال البليهيص وسعادة نائب رئيس قوة الاطفاء العام لقطاع الشئون الهندسية ونظم المعلومات اللواء موسى أكبر والسيد فواز خالد المرزوق وكبار القادة في قوة الإطفاء العام.وصرح نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية ووزير الدولة لشئون مجلس الوزراء انس الصالح في هذه المناسبة بان مدينة صباح الاحمد البحرية بها كثافة بعدد المرتادين في السنوات الأخيرة ونظرا لقربها من بعض الجزر البحرية والمنطقة الصناعية الجديدة أوجدنا هذا المركز بالتعاون مع الشركة المنفذة للمشروع التي عملت على سرعة انجازه وبكامل الخدمات التي يحتاجونها أعضاء قوة الاطفاء العام والاستعدادات البحرية المتمثلة في المراسي المخصصة لزوارق الإطفاء.واضاف بان قوة الاطفاء العام مستمرة في جهودها بالانتشار في كافة المناطق التي تحتاج لتوفر مراكز اطفاء حتى تعمل على حفظ الأمن المجتمعي وتأمين الأرواح والممتلكات.كما قال معاليه بانه من المتوقع ان يفتتح مركز الاطفاء البري قريبا لتكتمل المنظومة الأمنية في المنطقة، وهذه هي ترجمة لتوجيهات سيدي حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه وسيدي سمو ولي عهده الامين وسمو رئيس مجلس الوزراء لوضع الامكانيات لخدمة المواطنين والمقيمين.ومن جانبه قال سعادة رئيس قوة الاطفاء العام الفريق خالد راكان المكراد بان افتتاح هذا المركز سيكون له تأثير ايجابي كبير جدا على سرعة الاستجابة للحوادث بالمنطقة الجنوبية ، وقد تم تجهيزه بزوارق حديثة جدا قادرة على عمليات الانقاذ السريعة وقادرة على عمليات الاطفاء لليخوت الكبيرة.واضاف بأنه في الشهر القادم سيتم افتتاح مركز الاطفاء البري بمدينة صباح الاحمد البحرية وبهذا تكون قوة الاطفاء العام عملت على تأمين هذه المنطقة الحيوية سواء من ناحية البر ومن ناحية البحر.وشكر الفريق المكراد الشركة المنفذة للمشروعين على سرعة الانجاز وخص بالشكر السيد فواز خالد المرزوق على التعاون وسرعة الانجاز لافتتاح المركز.هذا ويغطي المركز الممرات المائيه ( الخوارير) بمنطقة الخيران والمياه الاقليمية المحيطة بالمنطقة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى