مجلس الأمة

الخليفة: لم نتجه إلى التصعيد.. وتقدمت بـ8 اقتراحات بقوانين مهمة

15 ديسمبر 2020 | | أوضح النائب مرزوق الخليفة أن النواب تجاوزوا مسألة انتخابات الرئاسة وغلبوا العقل في العملية الديمقراطية، منوهًا إلى أن التركيز في الفترة المقبلة على عضوية اللجان البرلمانية لإقرار القوانين المستحقة التي ينتظرها الشعب الكويتي.

وأشار الخليفة إلى أن بعض النواب لم يتجهوا نحو التصعيد كما حدث من انسحاب النواب عام 1964 اعتراضًا على الحكومة، مبينًا أن الشعب كان يتأمل من جلسة اليوم أن تكون بداية للإصلاح، إلا أن بعض النواب ممن تعهدوا بأمر معين لم يوفوا بعهودهم وسوف يكشفهم الشعب الكويتي ويعودون إلى قواعدهم الانتخابية التي ستتخذ معهم الإجراءات المناسبة.

وشدد الخليفة على ضرورة مد يد التعاون والبعد عن التصعيد السياسي، من أجل إقرار حزمة القوانين التي ينتظرها الشعب الكويتي .

واستغرب الخليفة من قرار تأجيل تشكيل اللجان البرلمانية على الرغم من الحماس الذي اعترى بعض النواب من ضرورة الانتهاء من تشكيل اللجان لمباشرة أعمالها فورًا، مبينًا أنه تم التصويت بنفس الرقم الذي حصل عليه النائب بدر الحميدي وهو 28 صوتًا.

وكشف الخليفة عن تقدمه بعد أداء اليمين الدستورية بـ8 اقتراحات بقوانين أولها قانون العفو الشامل عن المهجرين في الخارج والذي حمل الرقم 1 في لجنة الشؤون التشريعية والقانونية، لافتًا إلى أنه سيتابعه حتى يتم وضع الحكومة والنواب عند مسؤولياتهم في هذا الأمر.

 

وأضاف أنه من ضمن الاقتراحات تعديل قانون المحكمة الإدارية لبسط سلطة القضاء على مسائل الجنسية، والذي كان قد قدمه في الفصل السابق، متمنيًا أن يعاد التصويت عليه وأن يحصل على أغلبية نيابية من خلال كتلة إنقاذ وطني حتى تغل يد الحكومة في هذا الأمر.

وأضاف أنه تقدم بمقترح من أجل إعادة الحبس الاحتياطي وذلك لعدم تقييد الحريات، بالإضافة إلى قانون البدون الذي قامت بإعداده جمعية الصحافيين الكويتية.

 

وذكر أن من ضمن الاقتراحات مقترحًا بتغيير قانون الصوت الواحد الذي عزز الطائفية والفئوية، وكذلك إلغاء الحبس في قانون الجرائم الإلكترونية ورفض جميع القوانين المقيدة للحريات.

 

وأكد رفض أي توجه للحكومة برفع أسعار الوقود والكهرباء إلا عن طريق مجلس الأمة، مؤكدًا أن هناك قوانين أخرى ستقدم لمجلس الأمة في القريب العاجل.(ح.ظ)

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى