محليات

سمو رئيس الوزراء: دور كبير لمنتسبي “الداخلية” أثناء الأزمة الصحية التي أربكت العالم

 قام سمو الشيخ صباح خالد الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء اليوم بزيارة إلى مقر وزارة الداخلية (مبنى نواف الأحمد).وكان في مقدمة مستقبلي سموه معالي وزير الداخلية الشيخ ثامر علي صباح السالم الصباح ووكيل وزارة الداخلية الفريق عصام سالم النهام.والتقى سموه كبار قادة الشرطة ومسؤولي القطاعات المدنية بوزارة الداخلية.وعبر سموه في كلمة له عن سعادته لزيارة وزارة الداخلية لترسيخ التقدير والاعتزاز بدور منتسبيها في حب واستقرار البلاد فهم مؤتمنون على أرواح الناس وعلى أعراضهم وعلى أموالهم.ودعا سمو رئيس مجلس الوزراء العلي القدير أن يعين وزير الداخلية وقيادتها في تحمل هذه المسؤولية الجسيمة لخدمة بلدنا العزيز.وقال سمو رئيس مجلس الوزراء إن زيارته اليوم تحمل عدة رسائل الأولى هي متابعة زيارة حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه في بداية الشهر الماضي لوزارة الداخلية ومضامين توجيهاته السامية وإيجاد البرامج والآليات المناسبة لتنفيذها وهو ما يعد أولوية بالنسبة لنا.وأشار سموه الى التوجيهات الواضحة والصريحة لحضرة صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله ورعاه بعد تشكيل الحكومة بتطبيق القانون على الجميع وأن لا أحد فوق القانون سائلا المولى عز وجل أن يعيننا على وضع الاليات والبرنامج المناسبة لتنفيذ كل هذه التوجيهات السامية.وأعرب سموه في رسالته الثانية عن الشكر والتقدير والاعتزاز لوزارة الداخلية ومنتسبيها للدور الكبير الذي قاموا ويقومون به اثناء الازمة الصحية التي أربكت العالم والكويت جزء منه واثرت في كل قطاعات الحياة مما استلزم اصدار قرارات قاسية تفهمها وطبقها شعب الكويت والمقيمين على أرضها.وقال سموه إن وزارة الداخلية أخذت على عاتقها تنفيذ كل جزء من هذه القرارات وهي من حمل العبء الأكبر “صحيح وزارة الصحة في مستشفياتها وفي أماكن عملها لكن أنتم في كل شبر من أرض الكويت وتعملون في كل الظروف والميادين”.كما عبر سموه عن تمنياته أن يستمر العمل بالأسلوب وروح العمل ذاتها لأن هذه الأزمة الصحية مازالت في مسارها الطويل ولم تنته والمطلوب هو المواصلة بذات العطاء والروح لمواجهة تداعياتها والتخفيف من اضرارها وستتحمل وزارة الداخلية أيضا أعباء استمرار هذه الازمة الصحية معنا لكن انتم اكفاء لهذه المسؤولية.وشدد سموه في رسالته الثالثة على ضرورة الحفاظ على دور رجل الأمن في تصرفه وسلوكه في أداء عمله باعتباره قدوة في هذا المجتمع مضيفا “لن نقبل ولن نسمح بتجاوز ذلك وكلي ثقة بأنكم وزملائكم تلتزمون بواجباتكم وتعملون على ابراز دور رجل الامن في كل الظروف وفي كل الأوقات”.ودعا سمو رئيس مجلس الوزراء العلي القدير أن يديم نعمة الأمن والاستقرار والازدهار على بلدنا العزيز في ظل قيادة حضرة صاحب السمو أمير البلاد وسمو ولي عهده الأمين.كما ألقى معالي وزير الداخلية الشيخ ثامر علي صباح السالم الصباح كلمة بهذه المناسبة أكد خلالها أهمية التزام منتسبي وزارة الداخلية بمضامين النطق السامي عبر تجسيد التعاون مع كافة أجهزة الدولة والارتقاء بالخدمات العامة والتصدي للقضايا الجوهرية التي تهم الوطن والمواطنين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى