رياضة

الانتقادات تتوالى على جوكوفيتش.. وآخرها من نادال

تتوالى الانتقادات على لاعب التنس الصربي، المصنف الأول عالميا نوفاك جوكوفيتش، بعد اقتراحات تقدم بها للاتحاد الأسترالي للتنس بخصوص “حجر اللاعبين”.

وكانت آخر الانتقادات من النجم الإسباني رافائيل نادال، الذي وجه انتقادا مبطنا للاعب الصربي على خلفية مطالب الأخير بحقوق اللاعبين الذين يخضعون للجحر الصحي قبل انطلاق بطولة أستراليا المفتوحة للتنس، الشهر المقبل.

واعتبر الماتادور الإسباني أنه ليس من الضرورة “الإعلان” عن المساعدة التي يقدمها.

وقال نادال في حديث مع شبكة “أي أس بي أن” الأميركية الثلاثاء من مدينة أديلايد حيث يخضع للحجر مع نوفاك جوكوفيتش قبل البطولة المقرر انطلاقها في 8 فبراير “نحاول جميعا مساعدة بضعنا البعض”.

وتابع بطل أستراليا عام 2009، في إشارة إلى جوكوفيتش من دون أن يسميه: “يحتاج البعض إلى الإعلان عن كل ما يفعلونه لمساعدة الآخرين. آخرون يقومون بذلك بطريقة أكثر سرية دون الحاجة إلى نشر أو الإعلان عن كل ما نقوم به”، وفقا لما ذكرته فرانس برس.

في الوقت الذي تخضع غالبية اللاعبين للحجر في ملبورن، يوجد نادال وجوكوفيتش وبعض النجوم الآخرين أمثال الأميركية المخضرمة سيرينا وليامز واليابانية ناومي أوساكا في أديلايد، حيث سيشاركون في مباراة استعراضية الجمعة.

وأثار ذلك امتعاضا حول أفضلية في المعاملة، واعترف نادال أن الظروف أكثر سلاسة.

وقال “في أديلايد كانت الظروف أفضل من معظم اللاعبين في ملبورن. ولكن هناك لاعبون في ملبورن لديهم غرف أكبر حيث بإمكانهم أن يقوموا بالتمارين البدنية، والبعض الآخر لديهم غرف أصغر ولا يمكنهم الاتصال بمدربيهم ومدربي اللياقة البدنية”.

 وكان جوكوفيتش قدم الأسبوع الفائت لائحة تضم اقتراحات إلى الاتحاد الأسترالي للعبة نيابة عن 72 لاعبا مشاركا في أولى البطولات الأربع الكبرى، الذين يخضعون لحجر صحي في غرفهم في فندق في ملبورن لمدة 14 يوما بعد اكتشاف وجود حالات إيجابية في الرحلات التي وصلوا على متنها إلى أستراليا.

وذكرت تقارير صحفية أن هذه الاقتراحات شملت نقل اللاعبين إلى منازل خاصة مجهزة بملاعب كرة مضرب ليتمرنوا بشكل أفضل، حيث يسمح لهم الخروج لبضع ساعات يوميا من أجل التدريب، إضافة إلى حصولهم على وجبات طعام أفضل.

غير أن مطالب جوكوفيتش، المتوج بلقب أستراليا المفتوحة 8 مرات، لم تلق آذانا صاغية، في حين وصفتها وسائل إعلام أسترالية بأنها فظة وأنانية، فيما وصف اللاعب المحلي نيك كيريوس جوكوفيتش بالـ”أحمق”.

وردا على هذه الانتقادات، أصدر جوكوفيتش خطابا مفتوحا أوضح فيه أنه “قد أسيء فهم نواياه الحسنة لزملائي المنافسين في ملبورن”.

وكانت آخر الانتقادات من النجم الإسباني رافائيل نادال، الذي وجه انتقادا مبطنا للاعب الصربي على خلفية مطالب الأخير بحقوق اللاعبين الذين يخضعون للجحر الصحي قبل انطلاق بطولة أستراليا المفتوحة للتنس، الشهر المقبل.

واعتبر الماتادور الإسباني أنه ليس من الضرورة “الإعلان” عن المساعدة التي يقدمها.

وقال نادال في حديث مع شبكة “أي أس بي أن” الأميركية الثلاثاء من مدينة أديلايد حيث يخضع للحجر مع نوفاك جوكوفيتش قبل البطولة المقرر انطلاقها في 8 فبراير “نحاول جميعا مساعدة بضعنا البعض”.

وتابع بطل أستراليا عام 2009، في إشارة إلى جوكوفيتش من دون أن يسميه: “يحتاج البعض إلى الإعلان عن كل ما يفعلونه لمساعدة الآخرين. آخرون يقومون بذلك بطريقة أكثر سرية دون الحاجة إلى نشر أو الإعلان عن كل ما نقوم به”، وفقا لما ذكرته فرانس برس.

في الوقت الذي تخضع غالبية اللاعبين للحجر في ملبورن، يوجد نادال وجوكوفيتش وبعض النجوم الآخرين أمثال الأميركية المخضرمة سيرينا وليامز واليابانية ناومي أوساكا في أديلايد، حيث سيشاركون في مباراة استعراضية الجمعة.

وأثار ذلك امتعاضا حول أفضلية في المعاملة، واعترف نادال أن الظروف أكثر سلاسة.

وقال “في أديلايد كانت الظروف أفضل من معظم اللاعبين في ملبورن. ولكن هناك لاعبون في ملبورن لديهم غرف أكبر حيث بإمكانهم أن يقوموا بالتمارين البدنية، والبعض الآخر لديهم غرف أصغر ولا يمكنهم الاتصال بمدربيهم ومدربي اللياقة البدنية”.

 وكان جوكوفيتش قدم الأسبوع الفائت لائحة تضم اقتراحات إلى الاتحاد الأسترالي للعبة نيابة عن 72 لاعبا مشاركا في أولى البطولات الأربع الكبرى، الذين يخضعون لحجر صحي في غرفهم في فندق في ملبورن لمدة 14 يوما بعد اكتشاف وجود حالات إيجابية في الرحلات التي وصلوا على متنها إلى أستراليا.

وذكرت تقارير صحفية أن هذه الاقتراحات شملت نقل اللاعبين إلى منازل خاصة مجهزة بملاعب كرة مضرب ليتمرنوا بشكل أفضل، حيث يسمح لهم الخروج لبضع ساعات يوميا من أجل التدريب، إضافة إلى حصولهم على وجبات طعام أفضل.

غير أن مطالب جوكوفيتش، المتوج بلقب أستراليا المفتوحة 8 مرات، لم تلق آذانا صاغية، في حين وصفتها وسائل إعلام أسترالية بأنها فظة وأنانية، فيما وصف اللاعب المحلي نيك كيريوس جوكوفيتش بالـ”أحمق”.

وردا على هذه الانتقادات، أصدر جوكوفيتش خطابا مفتوحا أوضح فيه أنه “قد أسيء فهم نواياه الحسنة لزملائي المنافسين في ملبورن”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى