مجلس الأمة

العجمي: ملفات عدة في وزارة الداخلية ستكون موضع مساءلة إذا لم يصلح الوزير الخلل ويعالج الأخطاء

21 فبراير 2021 | | أكد النائب مبارك العجمي على وجود أكثر من ملف في وزارة الداخلية يستحق مساءلة الوزير الشيخ ثامر العلي، على رأسها قضية التعيين في (التحقيقات) والعسكريين الجامعيين ووجود نيه لاستبعاد بعض الكفاءات في الوزارة.

وقال العجمي في تصريح بالمركز الإعلامي في مجلس الأمة إن أول هذه الملفات قضية التعيين في الإدارة العامة للتحقيقات وما حدث فيها من عبث، وكذلك قضية العسكريين الجامعين والظلم الذي وقع عليهم، مشددا على أنه لن يغلق هذا الملف الا بدخول جميع من تنطبق عليهم الشروط دون استثناء .

وأضاف ان “كل هذه الملفات مستحقة للمساءلة، والادهى والامر ما سمعناه مؤخراً عن نية الوزير اقصاء واستبعاد عدد من الكفاءات في الوزارة والذين يتمتعون بالأمان’”.

ولفت إلى أن هناك أيضا الشبهات في بعض الصفقات بوزارة الداخلية والتي قد تعيد لنا شبح قضية ضيافة الداخلية، مؤكدا على أن الملفات المستحقة تدل على وجود خلل كبير خصوصا في التعامل مع القيادات.

وطالب العجمي الشيخ ثامر العلي بضرورة إصلاح الاخطاء والتجاوزات في الوزارة ، مشيرا إلى أنه بعد الجولات الميدانية يفترض ان لديه معلومات كافية عما يدور في الوزارة .

وبين ان “هناك قيادات بوزارة الداخلية ليسوا على قدر المسؤولية بسبب ضعف الاداء والتخبط في القرارات والمحسوبيات وغيرها”.

وأضاف أن “الوكيل المساعد للمنافذ صرح بعدم السماح للمواطنين دخول البلاد إلا بشروط معينة متناسياً نص المادة ٢٨ من “بانه لا يجوز ابعاد الكويتي ولا منعه من دخول البلاد”.

وأشار إلى وجود قيادي آخر “يسرح ويمرح” في قطاعه بتعليمات من وزير الداخلية حتى اصبح قطاعه من القطاعات الطاردة للعمل بعدما كان من افضل القطاعات انتاجية ، مؤكدا ان هذه القيادات لا تصلح للعمل ولا تنفع البلد ، وهذا سبب كافي لإقالتهم .

وقال مخاطبا العلي” اؤكد لك بان هؤلاء القيادات لن ينفعوك وقت المساءلة، والملفات المستحقة للمسائلة كثيرة لدي” .، مضيفا ” الآن انتهت الجولات الميدانية اجلس في مكتبك واتخذ القرارات ، وتأكد اننا لسنا معك ولسنا ضدك نحن مع هذا البلد وشعبه” .(إع)

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى