مجلس الأمة

الحجرف يعرب عن أسفه لإسقاط عضوية الداهوم.. ويؤكد تأييده استجواب رئيس الوزراء

30 مارس 2021 | | أعرب النائب مبارك الحجرف عن أسفه لإسقاط عضوية د. بدر الداهوم في مجلس الأمة، معتبراً الإجراءات التي أدت إلى إسقاط عضويته ظالمة وخرقت والقانون.

وقال الحجرف في تصريح بالمركز الإعلامي لمجلس الأمة، “تحدثنا عن هذا الأمر أكثر من مرة بمخالفة رئيس المجلس وذلك بإعلانه خلو العضوية من دون تطبيق المادة 84 من التي نصت على إعلان المجلس خلو المقعد وليس رئيس المجلس.

واعتبر أن هذا اختصاص أصيل للمجلس وليس لرئيس المجلس بموجب المادة 84 من والمادة 50 من قانون الانتخاب والمادة 18 من اللائحة الداخلية لمجلس الأمة التي استند إليها رئيس المجلس بإعلان خلو مقعد الداهوم.

وأضاف “إن أراد المشرع الدستوري أن يكون هذا الاختصاص لرئيس المجلس لأعلنها صراحةً في المادتين 92 و118 اللتين بينتا اختصاصات رئيس المجلس بما فيها ترؤسه حرس المجلس.

ورأى أنه من الخطأ أن يقول الرئيس جملة “يعلن المجلس” والمفروض أن يكون هناك تصويت من قبل أعضاء المجلس حيث ان إرادة المجلس لا تنكشف إلا بالتصويت.

وقال “إن ما تم اليوم من إعلان خلو المقعد هو صعلكة برلمانية بما تعنيه الكلمة، وإن من تسبب في هذه الفوضى اليوم هو رئيس مجلس الأمة بسبب إدارته غير الجيدة وتسبب في فوضى برلمانية”.

وأضاف “إن الرئيس حط من قدر هذه المؤسسة البرلمانية التي مثلها آباؤنا وأجدادنا في حقب ماضية قبل 50 سنة خير تمثيل وضربوا أروع الأمثلة بالتضحية في حب الكويت والتفاني في خدمة الوطن وأهله”.

 

ولفت إلى أن المادة 18 من اللائحة نصت على إعلان المجلس وليس رئيس المجلس، مضيفاً أنه لا يود أن يبحر في الجانب القانوني بشكل أكبر.

وقال “عملنا عمل سياسي وتضامنا مع الأخ بدر الداهوم بسبب استخدام الدولة ممثلة بوزارة الداخلية وليس فقط حرس المجلس لمنعه من الدخول إلى قاعة عبدالله السالم، وحتى شارع الخليج المقابل لمبنى البرلمان تم إغلاقه من قبل الداخلية خوفاً من الإرادة الشعبية التي تقف معنا وليس معهم” .

وزاد “اليوم صباح الخالد يقسم أمام قلة من أعضاء مجلس الأمة، هذا مو قسم والرسالة التي وصلت اليوم سياسية عظيمة 30 نائباً يقاطعون الجلسة وقسم الحكومة”.

وقال “إن ورقة عدم التعاون أصبحت متوافرة في رئيس الوزراء متى ما قدم هذا الاستجواب و30 نائباً أعلنوا عن رفضهم رئيس الوزراء، لذلك من وجهة نظري السياسية هذا قسم منقوص ولا يمثل القسم الحقيقي أمام ممثلي الشعب”.

وأضاف “اليوم ربحتم جولة بأقلية برلمانية، أما في الجولات المقبلة سوف يعلم الشعب الكويتي أن من خسر هو أنتم، وسيعرف من وقف مع حقوق الشعب مدافعا عن الأمة” .

ورأى أن من تم “استمالتهم” من أعضاء مجلس الأمة للأسف سيعلمون ولو بعد حين وليس ببعيد أنهم ساروا في الاتجاه الخطأ لأنهم فرطوا في إرادة الأمة لمنح الشرعية لرئيس الوزراء، ومنهم من أعلنوا عن موقفهم وأيدوا الاستجواب الذي تقدم به السويط والعتييي والداهوم، واليوم يمنحونه الثقة.

وتابع الحجرف اليوم لدينا قائمتان قائمة شرف وعز ومعزة، وقائمة خزي وعار وخذلان للشعب الكويتي، مضيفاً أن من اختار قائمة العز ام يظلم حظه، ومن اختار قائمة الخذلان والخزي والعار لن تنفعه الحكومة غدا.

وقال “نحن لسنا أعداء الدولة والحكومة إنما أعداء نهج قمعي غير دستوري داس في بطن وتم ترسيخه من أجل أهواء انتخابية ولأسباب انتقامية من أشخاص عارضوك ونهجك وفكرك الذي أدى بالبلد من سيئ الى أسوأ في السنوات الـ8 السابقة” .

وأكد الحجرف أن استخدام مجلس الأمة وتحويله إلى ثكنة عسكرية أمر غير مقبول ولن يمر مرور الكرام، مضيفاً “نحن لا نعلم هذا مجلس الأمة الكويتي أم مجلس مرزوق الغانم؟“.

وتساءل لماذا وصلنا إلى هذه المرحلة غير المنطقية، مضيفاً “اليوم رأيت حرس مجلس الأمة غير الذي أراه كل يوم، رأيت عسكرا لم أرهم من قبل فهل تمت الاستعانة بقوات خارجية أم أناس آخرين ام بالحرس؟”.

وقال الحجرف “هذا التواطؤ الحكومي مع رئيس المجلس ضد إرادة الشعب، خصوصا أنه بعد إعلان 30 نائباً عدم التعاون مع رئيس الحكومة والتي قسمها منقوص ولا يفرح وهو قسم الخزي والعار.

ورأى أن هناك إجراءات قمعية تمت اليوم حتى الانترنت في استراحة النواب تم قطعه، معتبراً أن هذه كلها إجراءات “خوف” .

وأشار الحجرف إلى أن رأيه الشخصي كان عدم ترك الجلسة وإنما الاعتراض على إسقاط عضوية الداهوم، مستدركاً بالقول “ولكن بحكم التضامن من الإخوة النواب ويد الله مع الجماعة، أي استجواب قادم لرئيس الوزراء سوف تكون كلفته عالية.

وأعلن الحجرف في ختام تصريحه عن أنه سوف يكون مؤيدا أي استجواب في القادم من الأيام لرئيس الوزراء، مضيفاً بالقول “اليوم فرحوا وسوف نزعلهم غدا إرضاء لأبناء الشعب الكويتي “.(ع.إ)(أ.غ)

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى