مجلس الأمة

العازمي: عدم احترام الأدوات الدستورية للنواب سيؤدي إلى مزيد من الأزمات

30 مارس 2021 | | أكد النائب حمدان العازمي ضرورة رحيل سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد من الحكومة، معتبرا أن تأجيل الاستجوابات المقدمة له إلى ما بعد نهاية دور الانعقاد الثاني يعتبر إهانة للمجلس.

 

وقال العازمي في تصريح صحفي بالمركز الإعلامي لمجلس الأمة إن ما حدث اليوم بداية من منع الدكتور بدر الداهوم من دخول مجلس الأمة قبل أن يتم إسقاط عضويته يدل على محاولة التأزيم.

 

وبين أن النواب اتفقوا على مقاطعة الجلسة ولكن حضوره الجلسة في وقت لاحق جاء حتى لا يسقط الاستجواب المقدم من قبله والنائب محمد المطير لسمو رئيس مجلس الوزراء.

 

وأوضح أنه لولا دخوله والنائب محمد المطير إلى القاعة لتم رفع الاستجواب من جدول الأعمال، ولكن رئيس الوزراء طلب تأجيل الاستجواب إلى ما بعد نهاية دور الانعقاد الثاني.

 

وقال العازمي إن رئيس الوزراء هو من يفتعل الأزمات من خلال عدم احترام الأدوات الدستورية للنواب وعدم الوفاء بقسمه والالتزام باللاءات الثلاث، التي سبق أن أعلنها.

 

واستغرب العازمي أن يبرر رئيس الوزراء طلب التأجيل بعدم تعطيل عدد من القضايا رغم أنه وزير في الحكومة منذ أكثر من 15 عاما ومشارك في تعطيل كل هذه الملفات.

 

وأكد أن طلب رئيس الوزراء التأجيل لن يوفر له مفرا من الاستجوابات التي ستقدم له، معتبرا أنه لا يستحق البقاء كرئيس للوزراء، لأنه لم يبر بقسمه وهرب من أول مواجهة.

 

وأعرب العازمي عن أسفه من مشاركة المجلس بالموافقة على طلب رئيس الوزراء بالتأجيل لمدة غير مسبوقة، معتبرا أنها إهانة للنواب والمؤسسة التشريعية.

 

وأكد العازمي أن قهر الرجال لن يستمر وأنه لا يمكن أن يستمر التعاون مع الحكومة وعلى سمو رئيس مجلس الوزراء أن يرحل في القريب العاجل إذا كان هذا أسلوبه.

 

وأعرب عن أسفه لأن ذاكرة الشعب قصيرة ويحاسب على المواقف الأخيرة ولا يراجع المضابط، مشيرا إلى أن الاستجوابات ستتكرر وتعاد وأن حل المجلس لا يخيف إلا الجبان.(إع)(أ.غ)

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى