مجلس الأمة

روح الدين: حماية إرادة الأمة دور النواب ومسؤوليتهم

30 مارس 2021 | | دعا النائب حمد روح الدين، سمو رئيس الوزراء الشيخ صباح الخالد إلى تغيير النهج الحكومي القديم، مؤكداً أن النواب لن يسمحوا بالعبث بإرادة الأمة لأن هذا هو دورهم ومسؤوليتهم.

وقال روح الدين في تصريح بالمركز الإعلامي لمجلس الأمة، إن الحكومة بدأت خصومتها مع نواب الأمة من أول يوم بعد الانتخابات التي أجريت في 2 ديسمبر الماضي إثر تشكيل باهت استفزازي لا يعكس مخرجات انتخابات المجلس.

وأضاف أن تصويت الحكومة لرئيس ومكتب المجلس بالمخالفة لما أعلن عنه أغلبية النواب، ينم عن سوء تقدير الأمور والرغبة في التصادم مع النواب واختطاف الإرادة الشعبية.

واعتبر أن تعبير رئيس الحكومة عن ارتياحه لما حصل من هرج ومرج وجرائم مشهودة داخل قاعة عبدالله السالم وفي أروقة بيت الشعب والهروب من المسؤولية اثر استجواب أمر يدعو إلى الاستغراب.

ورأى أن استقالة رئيس الوزراء ثم العودة والتأخر في التشكيل الحكومي مجدداً بالمخالفة لأحكام ورفع مرسوم تأجيل أعمال المجلس لمدة شهرين هروب أيضاً من المسؤولية.

واعتبر أن هذا تعمد لتعطيل مصالح المواطنين والصالح العام من دون أدنى مسوغ قانوني.

وأشار إلى موافقة الحكومة على تنظيم مؤتمر صحفي للدكتور بدر الداهوم، ثم إحالة 18 نائباً ومجموعة من المواطنين والسياسيين إلى النيابة العامة وبتعسف جديد تتم إحالة مجموعة أخرى من النواب وبأثر رجعي يوحي بأن نهج الدولة في الفترة الحالية هو الأثر الرجعي.

وأكد عدم جدية رئيس الحكومة في التوافق على الأولويات التشريعية المتفق عليها وأصبح هناك خلط في الأوراق حتى يتحرر من التزامه أمام الشعب.

وقال روح الدين إنه سبق أن أعلن دعمه الاستجوابين المقدمين إلى رئيس الوزراء أولهما في 5 يناير الماضي والآخر في 8 مارس الجاري وعدم التعاون معه، مجدداً إعلانه دعم عدم التعاون مع رئيس الحكومة الحالي.

وأضاف أنه بناء على كل ما سبق اتخذ موقفه بمقاطعة جلسة القسم حتى لا تتمكن الحكومة من أداء هذا القسم، معرباً عن أسفه من أن هناك عددا من النواب خذلوا الأمة وتنازلوا عن أهم الاستحقاقات الشعبية أمام مرأى ومسمع الجميع.

ووجه روح الدين رسالة “اليوم هناك أغلبية نيابية ساحقة في المجلس ويجب استثمارها الاستثمار الأفضل، متمنياً من رئيس الحكومة أن يستوعب التغيير الذي حدث في انتخابات مجلس 2020 لأن النهج القديم يجب ألا يستمر بأي شكل من الأشكال وأن هذا هو دور النواب ومسؤوليتهم بعدم السماح بالعبث في إرادة الأمة.

وأكد أنه لن يشارك في إضفاء الشرعية الدستورية على حكومة هذه أفعالها خلال 4 أشهر فقط من تعطيل أعمال مجلس الأمة وتعطيل مصالح الناس من دون أي مسوغ دستوري وأن الجميع يعلم ماذا سيحدث بعد تمكين صباح الخالد من أداء قسمه في المدة المتبقية من عمرالمجلس. (ع.إ)(أ.غ)

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى