دوليات

قبل القمة المرتقبة.. عرض من بوتن إلى الولايات المتحدة

قبل ثلاثة أيام من موعد القمة التي يترقبها العالم، قدم الرئيس الروسي فلاديمير بوتن عرضا إلى الولايات المتحدة بخصوص قراصنة الإنترنت.

ومن المقرر أن يتلقي بوتن في الـ16 من يونيو الجاري في مدينة جنيف السويسرية، نظيره الأميركي جو بايدن.

وقال بوتن، وفق ما نقلت عنه وكالة “تاس” الروسية إن موسكو مستعدة لتسليم قراصنة الإنترنت إلى الولايات المتحدة، إذا تم التوصل إلى اتفاق مشترك وقامت واشنطن بالإجراء نفسه.

والهجمات الإلكترونية التي تتعرض لها الولايات المتحدة واحد من أبرز الملفات المطروحة على طاولة المباحثات بين الزعيمين.

وتتهم واشنطن روسيا برعاية قراصنة إنترنت شنوا مرارا هجمات إلكترونية قوية ضد مصالحها، وكان أبرزها في أواخر 2020، عندما كان الرئيس السابق، دونالد ترامب، يستعد لمغادرة البيت الأبيض.

واستهدف الهجوم حينها مواقع حكومية أميركية، عبر إدخال برمجيات خبيثة إلى برنامج إدارة مشاريع الذي طورته شركة “سولار ويندز” للتكنولوجيا، وتعتمد عليه هيئات حكومية أميركية.

وفي عهد الرئيس الحالي، جو بايدن، استمرت الهجمات الإلكترونية الروسية، وكان أحدثها الهجوم الذي طال شركة “جي بي أس” الأميركية العملاقة لإنتاج اللحوم.

ورجح البيت الأبيض أن يكون مصدر الهجوم روسيا، التي تنفي مرارا ضلوعها في مثل هكذا هجمات.

ومن المقرر أن يتلقي بوتن في الـ16 من يونيو الجاري في مدينة جنيف السويسرية، نظيره الأميركي جو بايدن.

وقال بوتن، وفق ما نقلت عنه وكالة “تاس” الروسية إن موسكو مستعدة لتسليم قراصنة الإنترنت إلى الولايات المتحدة، إذا تم التوصل إلى اتفاق مشترك وقامت واشنطن بالإجراء نفسه.

والهجمات الإلكترونية التي تتعرض لها الولايات المتحدة واحد من أبرز الملفات المطروحة على طاولة المباحثات بين الزعيمين.

وتتهم واشنطن روسيا برعاية قراصنة إنترنت شنوا مرارا هجمات إلكترونية قوية ضد مصالحها، وكان أبرزها في أواخر 2020، عندما كان الرئيس السابق، دونالد ترامب، يستعد لمغادرة البيت الأبيض.

واستهدف الهجوم حينها مواقع حكومية أميركية، عبر إدخال برمجيات خبيثة إلى برنامج إدارة مشاريع الذي طورته شركة “سولار ويندز” للتكنولوجيا، وتعتمد عليه هيئات حكومية أميركية.

وفي عهد الرئيس الحالي، جو بايدن، استمرت الهجمات الإلكترونية الروسية، وكان أحدثها الهجوم الذي طال شركة “جي بي أس” الأميركية العملاقة لإنتاج اللحوم.

ورجح البيت الأبيض أن يكون مصدر الهجوم روسيا، التي تنفي مرارا ضلوعها في مثل هكذا هجمات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى