أمنيات

«الداخلية»: ضبط مخدرات ومؤثرات العقلية بأكثر من 3 ملايين دينار.. وأسلحة وذخائر

بناءً على توجيهات معالي نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع ووزير الداخلية بالوكالة الشيخ طلال الخالد ووكيل وزارة الداخلية الفريق أنور البرجس ومتابعة وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون الأمن الجنائي اللواء حامد الدواس، بتكثيف الحملات على مهربي وتجار المخدرات، وفي ظل الحملات والجهود الأمنية المستمرة والمكثفة لقطاع الأمن الجنائي في مكافحة آفة المخدرات وملاحقة مهربيها والمتاجرين بها، تمكن القطاع ممثلاً في الإدارة العامة لمكافحة المخدرات من ضبط شخصين وبحوزتهما كمية كبيرة من المخدرات المتنوعة والتي تقدر قيمتها السوقية بأكثر من 3ملايين دينار كويتي وأسلحة نارية وذخيرة بدون ترخيص.

وفي التفاصيل، وردت معلومات للإدارة العامة لمكافحة المخدرات تفيد بوجود شخصين يقومان بتهريب كميات كبيرة من المواد المخدرة والمؤثرات العقلية إلى البلاد بقصد الإتجار، وتم تكثيف التحريات وجمع المعلومات والتي أثبتت صحة المعلومات الواردة، وبعد استصدار الإذن اللازم من النيابة العامة تم ضبط المتهم وشريكه المتهم الثاني، وبتفتيش مسكن المتهم الأول تم العثور على غرفة عبارة عن (مخزن) وبداخلها أكثر من طـن أقراص ليريكا و35 كيلو من مادة الكيميكال و18 كيلو من مادة الشبو و2 كيلو من مادة الحشيش وكيلو من بودرة اليريكا و3 كيلو من مادة الماريغوانا وعدد 2000 قرص كبتاغون، وعدد 2 سلاح رشاش نوع كلاشنكوف بالإضافة الى عدد 4 أسلحة نارية نوع مسدس وذخيرة متنوعة بدون ترخيص.

وبمواجهة المتهمين بما تم ضبطه بحوزتهما أقرا واعترفا بأن المضبوطات تخصهما بقصد الإتجار، وعليه تم تحويلهما إلى الإدارة العامة لمكافحة المخدرات لإتخاذ الإجراءات القانونية بحقهما وإحالتهما مع المضبوطات إلى جهة الإختصاص.

وأكدت الادارة العامة لمكافحة المخدرات استمرار حملاتها الأمنية على تجار ومروجي المواد المخدرة لضبط كل من تسول له نفسه في جلب والإتجار بالمواد المخدرة وحماية المجتمع والحفاظ عليه من تلك الآفة الخطيرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى