مجلس الأمة

الشاهين: السماح لأصحاب المشاريع الصغيرة بممارسة أنشطتهم في الحدائق وشارع الخليج

أعلن النائب أسامة الشاهين عن تقدمه باقتراح برغبة للسماح لأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة بممارسة أنشطتهم التجارية في الحدائق العامة، وجاء في نصّ الاقتراح:  لما كانت للحدائق العامة من أهمية كونها تشكل ترفيها لأهالي المناطق فقد سعت الدولة إلى تشييدها لهذا الغرض.

وسابقاً كانت هذه الحدائق تقام بها الفعاليات الثقافية والاجتماعية ويقبل عليها الأهالي، ولكن هذه الحدائق على الرغم من أهميتها فقد أصبحت لا تجذب لها الرواد كما كان في السابق لقلة الأنشطة وعدم صيانة المرافق التابعة لها مثل دورات المياه والنظافة وصيانة الممرات التي تتناسب مع جميع فئات المجتمع.

لذا أتقدم بالاقتراح برغبة للسماح لأصحاب المشارع الصغيرة والمتوسطة بممارسة أنشطتهم التجارية في الحدائق العامة، بتنظيم مشترك من وزارة التجارة وبلدية الكويت والهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية ووزارة الداخلية.

كما أعلن الشاهين عن تقدمه باقتراح برغبة آخر، بالسماح لأصحاب المشارع الصغيرة والمتوسطة بممارسة أنشطتهم التجارية على شاطئ أنجفة وشارع البلاجات وشارع الخليج العربي.

وجاء في نص الاقتراح، تعتبر الواجهة البحرية التي تمتد من شاطئ «أنجفة» بمنطقة المسيلة، و«شارع البلاجات» مقابل منطقة السالمية، وكذلك «شارع الخليج العربي» والذي يمتد من رأس الأرض وينتهي بـ«شاطئ شويخ» من أبرز الوجهات التي يرتادها الكثيرين من المواطنين والمقيمين والزائرين للكويت كونها تطل على ساحل البحر وتمتاز بواجهة يستطيع مرتاديها ممارسة الأنشطة الرياضية والاجتماعية كافة وغيرها.

ولكن هذه الواجهة تفتقد الكثير من الخدمات وغير مستغلة بشكل مثالي، وعلى الرغم من السماح لبعض الأشخاص من أصحاب المشاريع الصغيرة بممارسة نشاطاتهم إلا أن العملية تشوبها بعض العشوائية في التنظيم وعدم الإلزام بشروط النظافة، كما يوجد بعض العربات الخاصة بهذه المشاريع مهملة من دون متابعة من بلدية الكويت.

ورغبة منا بأن تكون هذه الوجهات البحرية مثالية من حيث الخدمات والنظافة والترتيب، أتقدم بالاقتراح برغبة بالسماح لأصحاب المشارع الصغيرة والمتوسطة بممارسة أنشطتهم التجارية على شاطئ أنجفة وشارع البلاجات وشارع الخليج العربي، بتنظيم مشترك من وزارة التجارة وبلدية الكويت ووزارة الداخلية. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى