مجلس الأمة

حمد المطر يطالب بالاستعانة بالأكاديميين الكويتيين في الجامعات الخاصة

طالب رئيس لجنة شؤون التعليم والثقافة والإرشاد النائب د. حمد المطر الجامعات الخاصة الاستعانة بأبناء الوطن من الأكاديميين ضمن أعضاء هيئة التدريس، مؤكداً أن اللجنة ستوافق قريباً على زيادة مخصصات طلبة الداخل أسوة بالطلبة المبتعثين.

وقال المطر في لقاء مع برنامج «نبض اللجان» عبر تلفزيون المجلس، إن الكويت تدفع 160 مليون دينار للكليات والجامعات الخاصة، مؤكداً أنه لا يوجد أي نظام تعليمي في العالم يدفع له ما يقارب الـ 90% سوى في الكويت.

وأكد أحقية الطالب الكويتي في التعلم، معتبرا أنه لا توجد دولة في العالم ليس بها غير جامعة حكومية واحدة إلا الكويت وهذا تسبب في انتشار الجامعات الخاصة.

وأشار إلى أن الجامعات الخاصة في الكويت تحصل على مئات الملايين ولا تقدم خدمة مجتمعية، فهل يعقل ألا نناشدهم أو حتى «غصباً» عن طريق التشريعات بأن يعينوا كويتيين.

وشدد المطر على ضرورة وجود 50% من الكويتيين من ضمن أعضاء هيئة التدريس في كل الكليات والجامعات الخاصة.

وأضاف إنه يمكن لتلك الجامعات الخاصة وضع شروط مثل شروط الابتعاث في جامعة الكويت بأن يستعينوا بالخريجين والخريجات من الكفاءات الحاصلة على شهادات من جامعات معترف بها والاستعانة أيضا بخريجي جامعة الكويت من الحاصلين على تقديرات عالية.

وأكد أن لجنتي الميزانيات وشؤون التعليم ستراقب الوضع، مشيرا إلى أن اللجنة التعليمية بصدد إقرار تشريع يلزم الجامعات الخاصة، فهناك خدمة مجتمعية يمكن للجامعات الخاصة الاستفادة منها والاستعانة بأبناء الوطن من الأكاديميين.

وعن المطالبة بزيادة مكافأة للطلبة في الداخل على غرار زيادة مكافأة المبتعثين إلى الخارج بقيمة 50%، قال المطر إن هناك أكثر من 4 اقتراحات بقوانين في هذا الشأن.

وأشار إلى مشاركة الاتحاد الوطني لطلبة الكويت فرع الجامعة والاتحاد الوطني لطلبة الكويت فرع الولايات المتحدة في اجتماع لجنة شؤون التعليم وأنهم طرحوا اقتراحات جديرة بالاهتمام.

ووجه المطر رسالة إلى الحكومة بالقول إن التضخم هو أحد أسباب زيادة مخصصات المبتعثين للخارج والتي تأثرت منه الكويت، فنحن جزء من العالم وبالتالي فإن الزيادة مستحقة.

وقال إن اللجنة التعليمية يمكنها مناقشة الحكومة في هذا الأمر ومعرفة من يستحق المكافأة، فراتب أولياء الأمور فوق الـ 5000 دينار من الممكن ألا يحصل أبناؤهم على المكافأة، لكن هناك أكثر من 80% من طلبة جامعة الكويت يستحقون المكافأة.

واكد أن هناك تضخما وزيادة في الأسعار والخدمات والسلع وأن مصاريف الكتب عالية وتزيد العبء على الآباء وأن مكافأة الـ 200 دينار لا تكفي فما بالك إذا كان الأب متقاعدا أو الأم أرملة وغير ذلك.

وشدد على ضرورة شمول الطلبة البدون في المكافأة كذلك، وعدم تسويق المكافأة على أنها من الكماليات وهي ليست كذلك نظرا للحاجة الشديدة للأسر في تلبية احتياجاتها، فهناك طلبة تحصل على المكافأة وتضعها ضمن مصاريف واحتياجات الأسرة.

وأشار إلى أن اللجنة طلبت استطلاع رأي الحكومة في هذه المسألة وأن وزير التربية وعد بدراسة ذلك، لافتاً إلى أنه في الاجتماعات المقبلة سوف تستمع اللجنة إلى رأي الوزير حيال ذلك وفي النهاية ستكون الكلمة الفصل في قاعة عبدالله السالم.

ووجه المطر رسالة إلى طلبة الداخل بالقول «سوف أبشركم بإذن الله بموافقة اللجنة على زيادة مكافآتكم تمهيداً لعرضها على المجلس وإقرارها، ويجب أن تتفهم الحكومة دواعي هذه الزيادة المتوافقة مع مبرراتها في زيادة المبتعثين في الخارج».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى