الذهب يتراجع.. والبلاديوم يسجل ذروة جديدة

تراجعت أسعار الذهب عن مكاسبها الأولية، الأربعاء، مع تجدد شهية المخاطرة بعد تقرير يشير إلى تقدم في مفاوضات التجارة بين الولايات المتحدة والصين، بينما سجل البلاديوم ذروة جديدة.

وانخفض الذهب في المعاملات الفورية 0.2 بالمئة إلى 1473.72 دولار للأوقية «الأونصة» في أواخر جلسة التداول بعد أن كان سجل في وقت سابق من الجلسة 1484 دولارا وهو أعلى مستوى له منذ السابع من نوفمبر.

وتراجعت العقود الأميركية للذهب 0.3 بالمئة لتبلغ عند التسوية 1480.20 دولار للأوقية.

وقال متعاملون إن أحدث تطور على صعيد التجارة دفع الذهب للتراجع عن مكاسبه.

وقال تقرير لبلومبرغ إن واشنطن وبكين تقتربان من الاتفاق على حجم الرسوم الجمركية التي سيجري إلغاؤها في المرحلة الأولى من اتفاق للتجارة.

وجاء التقرير بعد يوم من قول الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، إن اتفاقا للتجارة ربما يتأجل إلى ما بعد انتخابات الرئاسة الأميركية في نوفمبر 2020 وهو ما أثار موجة مبيعات في أسواق الأسهم العالمية ودفع الذهب للصعود بأكثر من 1 بالمئة.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، هبط البلاتين 1.4 بالمئة إلى 896.60 دولار للأوقية، بينما ارتفع البلاديوم 0.7 بالمئة إلى 1868.85 دولار للأوقية.

وأثناء الجلسة سجل البلاديوم مستوى قياسيا مرتفعا جديدا عند 1873.50 دولار مواصلا الصعود لتاسع جلسة على التوالي.

وبلغت مكاسب المعدن، الذي يستخدم في أجهزة تنقية العادم بالسيارات، حوالي 48 بالمئة في 2019 بدعم من نقص مستمر في المعروض على الرغم من ضعف قطاع السيارات العالمي، لكن محللين قالوا إن البلاديوم يتجه نحو تصحيح نزولي.

وهبطت الفضة 2.0 بالمئة إلى 16.81 دولار للأوقية.

وانخفض الذهب في المعاملات الفورية 0.2 بالمئة إلى 1473.72 دولار للأوقية «الأونصة» في أواخر جلسة التداول بعد أن كان سجل في وقت سابق من الجلسة 1484 دولارا وهو أعلى مستوى له منذ السابع من نوفمبر.

وتراجعت العقود الأميركية للذهب 0.3 بالمئة لتبلغ عند التسوية 1480.20 دولار للأوقية.

وقال متعاملون إن أحدث تطور على صعيد التجارة دفع الذهب للتراجع عن مكاسبه.

وقال تقرير لبلومبرغ إن واشنطن وبكين تقتربان من الاتفاق على حجم الرسوم الجمركية التي سيجري إلغاؤها في المرحلة الأولى من اتفاق للتجارة.

وجاء التقرير بعد يوم من قول الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، إن اتفاقا للتجارة ربما يتأجل إلى ما بعد انتخابات الرئاسة الأميركية في نوفمبر 2020 وهو ما أثار موجة مبيعات في أسواق الأسهم العالمية ودفع الذهب للصعود بأكثر من 1 بالمئة.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، هبط البلاتين 1.4 بالمئة إلى 896.60 دولار للأوقية، بينما ارتفع البلاديوم 0.7 بالمئة إلى 1868.85 دولار للأوقية.

وأثناء الجلسة سجل البلاديوم مستوى قياسيا مرتفعا جديدا عند 1873.50 دولار مواصلا الصعود لتاسع جلسة على التوالي.

وبلغت مكاسب المعدن، الذي يستخدم في أجهزة تنقية العادم بالسيارات، حوالي 48 بالمئة في 2019 بدعم من نقص مستمر في المعروض على الرغم من ضعف قطاع السيارات العالمي، لكن محللين قالوا إن البلاديوم يتجه نحو تصحيح نزولي.

وهبطت الفضة 2.0 بالمئة إلى 16.81 دولار للأوقية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
لغات متعددة
إغلاق